وزيرة الاقتصاد الاسبانية لا ترى مشكلة في تمويل الديون

Sat Sep 24, 2011 8:43pm GMT
 

واشنطن 24 سبتمبر أيلول (رويترز)- قالت وزيرة الاقتصاد الاسبانية ايلينا سالجادو اليوم السبت ان هناك طلبا قويا على السندات الاسبانية بين المستثمرين على الرغم من المخاوف بشان مستويات الدين المرتفعة في اوروبا.

وأبلغت سالجادو الصحفيين على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي "اسبانيا تمول نفسها جيدا" وأضافت ان مزادات السندات الاسبانية لا تزال تحظى باهتمام.

وإلى جانب إيطاليا فإن اسبانيا كانت محط اهتمام سوق السندات في الاشهر القليلة الماضية حيث يراهن المضاربون على ان اي ازمة تنجم عن المخاوف بشان مستويات الدين المرتفعة في اليونان ستمتد الي اقتصادات ضعيفة اخرى في القارة.

ويقول الاقتصاديون انه لا يمكن التغلب على مشاعر القلق والتكلفة المرتفعة للاقتراض الا عندما تعمل اوروبا سويا على تهدئة تلك المخاوف وتدعم جميع الدول الاعضاء بشكل كامل.

وارتفعت عائد السندات الحكومية الاسبانية لأجل عشرة اعوام إلى اكثر من 6 بالمئة في أغسطس اب قبل ان تتراجع إلى مستوياتها الحالية حول 5.3 بالمئة.

وهيمنت المخاوف من عجز اليونان من سداد ديونها على مناقشات مجموعة دول العشرين في واشنطن وسط قلق من ان اتساع الازمة الي دول اخرى قد يهوي بالاقتصاد العالمي إلي ركود جديد.

وقالت سالجادو انه يتعين على المستثمرين منح اسبانيا الوقت للسماح لسلسلة من الاصلاحات الاقتصادية التي طبقت في الاونة الاخيرة بأن تؤتي ثمارها. واضافت ان من الضروري في الوقت نفسه بناء حاجز مالي لحماية دول اخرى عرضة للاصابة بعدوى ازمة الديون.

واضافت انها تعتقد ان الاقتصاد الاسباني يمكن ان ينمو في العام القادم بوتيرة أسرع قليلا من توقعات صندوق النقد الدولي البالغة 1.1 بالمئة.

ح ع-وي (قتص)