السلطة الفلسطينية تنتقد خطط لاسرائيل للاستيطان في أرض ضمتها اليها

Tue Jul 5, 2011 12:56am GMT
 

القدس 5 يوليو تموز (رويترز)- انتقدت السلطة الفلسطينية موافقة السلطات الاسرائيلية على خطة لبناء مئات من المنازل الجديدة لليهود على أرض في الضفة الغربية ضمتها اسرائيل اليها.

وقال نبيل ابو ردينة -وهو متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس- ان الموافقة على الخطة "تدمر أي محاولة لارساء الاسس التي يمكن ان تقود الي سلام حقيقي."

وجاءت تعليقات ابو ردينة بعد ان قال عضو في مجلس بلدية القدس إن البلدية وافقت يوم الإثنين على الخطة.

وأبلغ إليشع بيليج رويترز أن لجنة التخطيط التابعة لبلدية القدس أقرت خطة لبناء 900 وحدة سكنية في جيلو وهي مستوطنة يهودية بنيت على أرض احتلتها إسرائيل في حرب 1967 وضمتها للقدس.

ويعيش نحو 500 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية وسط 2.7 مليون فلسطيني. وقضت محكمة العدل الدولية بأن المستوطنات الإسرائيلية في المناطق المحتلة غير شرعية. ويقول الفلسطينيون إن المستوطنات اليهودية ستمنعهم من إقامة دولة قابلة للحياة.

وقال بيليج وهو عضو في لجنة التخطيط "لا أرى فرقا بين جيلو وأي حي آخر في القدس. لا يوجد مشكلة سياسية ولا مشكلة في التخطيط في هذا الأمر ومن حق اليهود أن يبنوا في أي مكان في المدينة."

واضاف بيليج أن الخطة ما زالت تحتاج لموافقة من وزارة الداخلية وإن من المرجح أن تبدأ عملية البناء في جيلو خلال عام أو عامين. ويعيش في جيلو نحو 40 ألف إسرائيلي.

وفي عام 2009 لقي مشروع البناء الذي كان في مرحلة تخطيط مبكرة انتقادات من الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي قال إن المشروع سيضر بمقترحات السلام. و

وي (سيس)