وزير الخارجية البريطاني يبدأ زيارة تاريخية الي ميانمار

Thu Jan 5, 2012 4:10am GMT
 

(لاضافة وصول هيج الي ميانمار مع تغيير المصدر)

نايبيتاو (ميانمار) 5 يناير كانون الثاني (رويترز)- بدأ وزير الخارجية البريطاني وليام هيج زيارة تاريخية الي ميانمار اليوم الخميس لتقييم اصلاحات "مشجعة" بدأتها القيادة المدنية للبلاد لكن مسؤولين قالوا انه سيحدد شروطا لرفع العقوبات.

وزيارة هيج التي تستمر يومين هي اول زيارة يقوم بها وزير خارجية بريطاني منذ ان تولى العسكريون السلطة في بورما السابقة في 1962 .

ووصل هيج الي نايبيتاو -العاصمة التي بنيت سرا قبل ست سنوات- حيث سيجتمع مع الرئيس والقائد السابق للمجلس العسكري الجنرال ثين سين في وقت لاحق من اليوم. وسيسافر الي يانجون المدينة الرئيسية حيث من المنتظر ان يجري محادثات غدا الجمعة مع اونج سان سو كي زعيمة الحركة المطالبة بالديمقراطية والفائزة بجائزة نوبل للسلام.

وقال هيج في بيان "هذه الزيارة... اصبحت ممكنة بعد الخطوات الاخيرة المشجعة التي اتخذتها الحكومة البورمية."

"انا أزور هذا البلد لتشجيع الحكومة البورمية على مواصلة طريقها للاصلاح وتقييم ما الذي يمكنه ان تفعله بريطانيا لدعم هذه العملية."

وتأتي زيارة هيج للمستعمرة البريطانية السابقة في اعقاب زيارة لوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الشهر الماضي وسط بوادر على ذوبان الجليد في علاقات ميانمار مع الغرب.

واثناء زيارتها وعدت كلينتون بدعم ملموس من واشنطن إذا اطلقت ميانمار سراح المزيد من السجناء السياسيين وقدمت مزيدا من التنازلات بما في ذلك فتح حوار مع الانفصاليين العرقيين.

وقال مسؤول بريطاني في لندن قبل ان يغادر هيج الي ميانمار ان بريطانيا ستسعى داخل الاتحاد الاوروبي من أجل تخفيف العقوبات إذا حدث تقدم مهم في ثلاثة اهداف مهمة.. إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الباقين واجراء انتخابات حرة ونزيهة في ابريل نيسان واشراك الجماعات العرقية في التيار الرئيسي للعملية السياسية.   يتبع