تحليل-النفط الروسي هو الرابح من فرض عقوبات على سوريا وإيران

Thu Dec 15, 2011 3:27pm GMT
 

من ايكوكو كوراهون

لندن 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ستكون روسيا هي الرابح من فرض عقوبات دولية على سوريا كما ستستفيد بدرجة أكبر إذا حظر الاتحاد الأوروبي واردات النفط الإيراني مما يبقي على خام الأورال الروسي عند مستويات أسعار مرتفعة لعدة أشهر أخرى.

وزادت أسعار خام الاورال بالفعل متجاوزة سعر خام القياس مزيج برنت خام منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول لأطول فترة على الإطلاق.

وقال روي جوردون من شركة فاكتس جلوبال انرجي للاستشارات النفطية "قوة الأورال بالمقارنة ببرنت في الاسابيع القليلة الماضية ترجع إلى عدة عوامل هي عدم اليقين بشأن أثر العقوبات على إيران وفقد الانتاج والصادرات السورية."

وتخسر المصافي الأوروبية أموالا إذ تضطر لدفع أكثر مقابل خام الأورال وهو ما قد يثني الاتحاد الأوروبي عن التحرك قدما باتجاه حظر الخام الإيراني.

وفي العادة يباع خام الأورال بسعر أقل من سعر برنت لأنه يحتوي على الكبريت بنسبة 1.3 بالمئة كما انه أكثر ثقلا من خامات بحر الشمال.

وأغلب خامات إيران وسوريا إما مماثلة لخام الأورال أو أثقل منه. وكل هذه الخامات تحتاج لدرجات أعلى من التكرير.

وصدرت سوريا أغلب انتاجها البالغ 150 ألف برميل يوميا من الخام الثقيل العالي الكبريت عبر البحر المتوسط قبل فرض العقوبات في وقت سابق هذا العام في أعقاب حملة قمع الاحتجاجات ضد حكم الرئيس بشار الأسد الذي تولى السلطة قبل 11 عاما.

وكانت خامات سوريا الثقيلة بديلا تقليديا لخام الأورال الروسي عندما كانت الاسعار الروسية مرتفعة.   يتبع