وزير: شمال السودان يسعى لزيادة إنتاج النفط لتعويض خسارة انفصال الجنوب

Wed Jun 15, 2011 3:49pm GMT
 

الخرطوم 15 يونيو حزيران (رويترز)- قال لوال دينج وزير النفط السوداني اليوم الأربعاء إن السودان يخطط لزيادة الإنتاج في بضعة حقول نفطية واستكشاف إمتيازات غير مستغلة للمساهمة في تعويض الخسارة الناجمة عن انفصال جنوب البلاد في يوليو تموز.

ويواجه شمال السودان نقصا في الإيرادات بعد انفصال الجنوب ليصبح دولة جديدة في التاسع من يوليو تأخذ معها نحو ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط.

لكن توجد معظم مصافي التكرير وخطوط الأنابيب والمرافيء في الشمال.

وقال دينج -وهو من جنوب السودان- وعين في منصب وزير النفط العام الماضي إن السودان ينتج الآن نحو 450 ألف برميل يوميا من النفط إنخفاضا من 480 ألف برميل يوميا في وقت سابق من العام بسبب مشاكل من بينها عدم الاستقرار في بعض المناطق الحدودية.

واضاف دينج أن الشمال يتطلع إلى "مزيد من التنقيب لكن أيضا زيادة الإنتاج في مناطق الاكتشافات.

"إذا زاد الإنتاج في تلك المناطق فسيمكنها التعويض عن خسارة الجنوب."

واستبعد الجنوب تقاسم إيراداته النفطية مع الشمال بعد الاستقلال لكنه قال إنه سيدفع رسوم استخدام خطوط الأنابيب.

ولم يتوصل الطرفان بعد لإتفاق نهائي لكن من المرجح أن ينتهي الحال الي حصول الشمال على حصة تقل كثيرا عن 50 بالمئة من إنتاج الجنوب التي يحصل عليها الآن بمقتضى إتفاقية السلام لعام 2005 التي أنهت عقودا من الحرب.

وامتنع دينج عن ذكر تفاصيل بشأن المحاثات الحالية لكنه قال إنه يتوقع التوصل إلى إتفاق للحفاظ على تدفق إنتاج النفط.   يتبع