الرئيس الصيني يعرب لساركوزي عن ثقته في اليورو رغم الأزمة

Thu Aug 25, 2011 3:54pm GMT
 

بكين 25 أغسطس اب (رويترز)- أبلغ الرئيس الصيني هو جين تاو نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الخميس أن الصين تأمل بأن تتخذ أوروبا خطوات لحماية الاستثمارات الصينية في القارة غير انه أكد ثقته في اليورو وتعهد بالاستمرار في الاستثمار فيه.

وقال ساركوزي الذي يقوم بزيارة قصيرة للصين للصحفيين إن هو أكد ثقته في اليورو وقال إن بكين لها دور حيوي في جدول أعمال فرنسا لمجموعة العشرين لرسم خارطة طريق لمعالجة الاختلالات الاقتصادية.

ونقل التلفزيون الصيني عن هو قوله لساركوزي "الصين قلقة من اثار أزمة ديون منطقة اليورو وتأمل بأن يحافظ الاقتصاد الأوروبي على استقراره ويحقق نجاحا في الإصلاحات المالية."

وأضاف هو قائلا "الصين تثق في الاقتصاد الأوروبي وفي اليورو ونحن متأكدون أن أوروبا لديها من الحكمة والقدرة ما يمكنها من التغلب على المصاعب الراهنة والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي والنمو."

"الصين ستواصل اعتبار أوروبا من أسواق الاستثمار الرئيسية لها ونأمل بأن تتخذ أوروبا اجراءات لضمان سلامة الاستثمارات الصينية هناك."

وبالنظر الي ان نحو ربع احتياطيات الصين من العملات الأجنبية البالغة أكثر من ثلاثة تريليونات دولار مستثمرة في أصول مقومة باليورو تشعر الصين بالقلق من المخاطر التي تواجه العملة الاوروبية الموحدة رغم تأكيد زعماء الصين مرارا على ثقتهم في قدرة اوروبا على تجاوز الازمة.

وقاومت فرنسا وكذلك ألمانيا دعوات من دول اخرى داخل منطقة اليورو لتوسيع صندوق إنقاذ منطقة اليورو الذي تبلغ قيمته 440 مليار يورو وطرح إصدارات مشتركة للسندات مع دول المنطقة كسبيل لمعالجة الأزمة.

وقال ساركوزي للصحفيين في قاعة الشعب الكبرى في وسط بكين حيث اجتمع مع هو "أولا.. مخاوف الرئيس هو والقيادة الصينية هي نفسها مخاوف جميع الزعماء المعنيين بالوضع."

"ثانيا.. هو ليس قلقا بشأن الوضع في منطقة اليورو. من منكم يعرف الصين يعرف أن هو أعلن بحسم شديد ثقته في منطقة اليورو وفي اليورو."   يتبع