مصادر:تأزم محادثات فيمبلكوم مع الجزائر بسبب غرامة على رئيس جازي

Thu Apr 5, 2012 6:40pm GMT
 

(لإضافة خلفية)

الجزائر 5 ابريل نيسان (رويترز)- قال مسؤول جزائري ومصدر مطلع إن المحادثات بين فيمبلكوم الروسية والجزائر حول مستقبل وحدة جازي لخدمات الهاتف المحمول تأزمت بعدما فرضت السلطات الجزائرية غرامة على رئيس جازي قدرها 1.25 مليار دولار.

وكان الجانبان اقتربا من إبرام صفقة تستحوذ الحكومة الجزائرية بمقتضاها على حصة قدرها 51 بالمئة في جازي لانهاء نزاع طويل حول مستقبلها.

لكن مصادر قالت إن الغرامة تضع الصفقة على المحك وهو ما يبدد آمال فيمبلكوم في الحصول على عدة مليارات من الدولارات من الحكومة الجزائرية مقابل الحصة.

وقال مسؤول جزائري مطلع على المحادثات لرويترز طالبا عدم الكشف عن هويته بعد الإعلان عن الغرامة "العلاقات... تدهورت إلى درجة اصبح معها اللجوء إلى التحكيم الدولي خيارا محتملا جدا لإيجاد حل لمشكلة الغرامة."

ومن المتوقع ان تطعن فيمبلكوم يوم الاحد في الغرامة وقيمتها 1.25 مليار دولار والتي فرضت بعدما حكمت محكمة جزائرية بأن جازي قدمت بيانات غير صحيحة تتعلق بالصرف الأجنبي الي البنك المركزي الجزائري.

وأكد مصدر قريب من فيمبلكوم لرويترز أن الشركة تدرس خيار التحكيم الدولي ضمن خيارات أخرى قائلا إن الشركة لن تقبل مقترحا جزائريا بخصم الغرامة من سعر الصفقة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من فيمبلكوم بالهاتف ولم ترد على طلب بالبريد الألكتروني للتعليق. ولم يتسن أيضا الحصول على تعقيب من وزارة المالية الجزائرية التي تتولى المفاوضات.

واستحوذت فيمبلكوم على جازي العام الماضي في إطار صفقة بقيمة 6.6 مليار دولار لشراء أصول لأوراسكوم تليكوم المصرية لكن الصفقة واجهت عقبات نظرا لمطالبة الحكومة الجزائرية بحصة أغلبية في جازي.   يتبع