5 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 20:14 / بعد 6 أعوام

مقتل 65 شخصا على الاقل في هجمات متشددين في شمال شرق نيجيريا

(لاضافة رد فعل الرئيس جودلاك جوناثان واعلان المسؤولية)

كانو (نيجيريا) 5 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- قالت وكالة اغاثة اليوم السبت ان 65 شخصا على الاقل قتلوا في موجة هجمات منسقة بالاسلحة والقنابل في مدينة داماتورو بشمال شرق نيجيريا بعد ان قصف متمردون اسلاميون كنائس ومساجد ومراكز شرطة واشتبكوا لعدة ساعات في معارك مسلحة مع قوات الامن.

وأعلنت جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة المسؤولية عن الهجمات في واحد من أسوأ الايام التي تشهد أعمال عنف في شمال شرق نيجيريا منذ ان بدأت الجماعة تمردا ضد السلطات النيجيرية في عام 2009 وتعهدت بفرض أحكام الشريعة في انحاء البلاد.

وقال شهود ان عشرات الجثث تركت في المشارح بالمدينة التي أصبحت شبه خالية اليوم السبت بعد هجمات الامس.

وقال بينارد اوجبيفان وهو من سكان مدينة داماتورو ”هذا المكان كان أشبه بمنطقة حرب في الليلة الماضية. لا يوجد شرطي واحد في الشارع الان.. الهجمات دمرت مساجد وكنائس وشاهدت العديد من الجرحى في المستشفى.“

وأضاف قائلا ”يوجد عشرات من جثث القتلى ولا توجد عربات في الطرق. انني باق في متجري وأصلي.“

وفي مقابلة مع صحيفة ديلي تراست ومقرها أبوجا أعلن أبو قاقا المتحدث باسم بوكو حرام المسؤولية عن الهجمات وقال ان ”هناك المزيد من الهجمات في الطريق“ حسبما ذكرت الصحيفة في نسختها على الانترنت اليوم السبت.

وجاء في مذكرة داخلية ارسلت الى رويترز من وكالة اغاثة طلبت عدم نشر اسمها ولم تذكر من المسؤول عن اعمال القتل انها أحصت في المجمل 65 شخصا قتلوا جميعهم كانوا في داماتورو باستثناء اثنين في باتيسكوم.

وذكر التقرير ”مقر الشرطة (العسكرية) .. مكتب قوة المهام المشتركة وخمس كنائس تعرضت للهجوم بمتفجرات ... ووقع أيضا تبادل لاطلاق النار بين افراد الامن ومسلحين مجهولين في داماتورو.“

وأضاف التقرير ان نحو 16 شخصا آخرين اصيبوا بأعيرة نارية في المكانين نقلوا جميعهم الى المستشفى باستثناء ثلاثة. ووصف التقرير الموقف في المدينة اليوم السبت بأنه ”هاديء نسبيا“.

وقال مصدر عسكري ان سبعة ضباط شرطة كانوا بين القتلى في داماتورو.

واعقبت الهجمات انفجارات قنابل متعددة في مدينة ميدوجوري القريبة وهي معقل بوكو حرام بما في ذلك تفجير انتحاري ثلاثي في مقر قيادة عسكرية وانفجار ثلاث قنابل على جوانب طرق. وقعت كل الانفجارات بعد وقت قصير من صلاة الجمعة أمس.

وقال متحدث باسم الرئاسة بالهاتف ”هذه الهجمات في ولاية يوبي واماكن اخرى تستحق التنديد.“

وأضاف قائلا ”أكد الرئيس مجددا ان مهمة قادة الامن هي توقيف كل من كان وراء هذه الاعمال. انهم أقلية صغيرة لديهم أجندة خسيسة. الرئيس ألغى ارتباطات اليوم حدادا على القتلى.“

وقال عمر جامبو وهو شاهد آخر من سكان داماتورو انه شاهد عدة عشرات من الجثث في المشرحة المحلية.

وقال ”الشوارع هجرت ولم اتمكن من متابعة احصاء الجثث لكنني ... شاهدت 80 جثة على الاقل في المشرحة. لا يوجد وجود مكثف للامن في الشوارع. تعرضت دبابتان للقصف.“

وتقول جماعة بوكو حرام إنها تريد تطبيق الشريعة على نطاق أوسع في أرجاء نيجيريا وتستمد جانبا من التأييد من الشبان العاطلين في شمال البلاد النائي.

ر ف - و ي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below