كلينتون.. امريكا ما زالت تأمل بأن تفرج ايران عن رجلين امريكيين

Fri Sep 16, 2011 1:44am GMT
 

سان فرانسيسكو 16 سبتمبر أيلول (رويترز)- قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان الولايات المتحدة ما زال يحدوها الامل بأن ايران ستفرج عن رجلين امريكيين ولا تشعر بقلق زائد لتأجيل طهران تنفيذ وعد لاطلاق سراحهما في وقت سابق من هذا الاسبوع.

واضافت كلينتون قائلة في مؤتمر صحفي في سان فرانسيسكو يوم الخميس "مازلنا نأمل بأن الشابين الامريكيين سيفرج عنهما في اطار لفتة انسانية من الحكومة الايرانية."

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في مقابلة مع محطة تلفزيون امريكية ان الامريكيين شون باور وجوش فتال سيطلق سراحهما في الايام القادمة في اطار لفتة انسانية قبل رحلته الي الامم المتحدة في نيويورك.

لكن الهيئة القضائية في ايران قالت يوم الاربعاء ان الافراج عنهما ليس وشيكا.

وقالت كلينتون ان الولايات المتحدة لاحظت تأجيلات سابقة بين اعلانات رسمية ايرانية وبين التنفيذ الفعلي لها وإن عددا من المصادر طمأنت واشنطن سواء بشكل رسمي او غير رسمي الي ان الرجلين سيفرج عنهما.

واضافت قائلة "انا سأعول على تنفيذ الحكومة الايرانية للاعلان الذي صدر عن قيادة البلاد وآمل بان يحدث بسرعة وان نرى اطلاق سراحهما قريبا جدا."

وكان قد القي القبض على باور وفاتال في يوليو تموز 2009 قرب حدود ايران مع العراق حيث يقولان انهما كانا في جولة تريض في الجبال كسائحين. وكانت معهما امرأة امريكية تدعى سارة شورد سمحت لها السلطات الايرانية بالعودة الي بلدها في سبتمبر ايلول 2010 بعد دفع كفالة بلغت 500 ألف دولار.

وقال محامي باور وفاتال يوم الثلاثاء ان الرجلين -اللذين حكم عليهما الشهر الماضي بالسجن ثمانية اعوام بتهمة التجسس- سيفرج عنهما بكفالة قدرها 500 ألف دولار لكل منهما. وهما الان يقتسمان زنزانة في سجن إيفين بطهران.

ونفى مسؤولون امريكيون مرارا ان الرجلين جاسوسان وتسببت القضية في مزيد من التوتر بين طهران وواشنطن.

وي (سيس)