هجمات الانترنت في كوريا الجنوبية قد تكون تدريب على حرب الانترنت

Wed Jul 6, 2011 4:32am GMT
 

بوسطن 6 يوليو تموز (رويترز)- قالت شركة مكافي لامن الكمبيوتر إن الهجمات التي عطلت مواقع حكومة كوريا الجنوبية على الانترنت في يوليو تموز 2009 وعطلتها مرة اخرى في مارس اذار 2011 ربما كانت تدريبات على حرب الانترنت أجريت بالانابة عن كوريا الشمالية.

وسيجعل هذا هجمات التي حدثت في كوريا الجنوبية أكثر تهديدا من الهجمات الأخيرة التي قام بها نشطاء التسلل الي مواقع الانترنت مثل جماعتي (مجهول) و(لولز سكيورتي). وأغلقت تلك الجماعات مواقع هامة مؤقتا بما في ذلك مواقع ماستركارد ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي.

وقال ديمتري البروفيتش نائب رئيس بحوث التهديد بمختبرات مكافي إن متسللي الانترنت يهاجمون كنوع من الاحتجاج الالكتروني ولكن الهجمات على كوريا الجنوبية كانت على الارجح مهام استطلاعية للإنترنت لاختبار اثر تلك الاسلحة الالكترونية وقت الحرب.

وقال "هذه الأشياء أكثر مكرا وأكثر خطورة على الأمن القومي مما تقوم به جماعة مجهول."

واعلنت شركة مكافي هذا في تحليل تقني لبرامج خبيثة استخدمها متسللون لشن هجمات لحجب الخدمة على مواقع حكومة كوريا الجنوبية على الانترنت في مارس 2011.

وقالت الوثيقة التي صدرت يوم الثلاثاء إن المهاجمين بنوا على الارجح جيشا من أجهزة الكمبيوتر التي شنت الهجمات لتصيب أجهزة الكمبيوتر السليمة ببرامج خبيثة في موقع كوري جنوبي شهير لتبادل الملفات.

وبمجرد أن تصاب أجهزة الكمبيوتر تصبح جزءا من "مجموعة اجهزة" أو جيش من الاجهزة المسخرة التي يديرها المتسللون عن بعد من "مراكز للقيادة والتحكم".

وقالت شركة مكافي إن هذه الاجهزة استخدمت في الرابع من مارس لمهاجمة 40 موقعا على الانترنت في كوريا الجنوبية.

وقال البروفيتش "كانت عملية سريعة جدا -- مقيدة جدا بأهداف محددة... كان الهدف أن نرى ما هو مستوى الضرر الذي يمكن القيام به في فترة زمنية قصيرة جدا."

م ي - و ي (من)