مسؤول أمريكي: أزمة أوروبا تشكل "خطرا جديا" على آفاقنا الاقتصادية

Fri Dec 16, 2011 3:49pm GMT
 

واشنطن 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- أبلغ مسؤول كبير بوزارة الخزانة الأمريكية أعضاء في الكونجرس اليوم الجمعة أن أزمة الديون الأوروبية أصبحت عميقة الجذور وهو ما يشكل "خطرا جديا" على الآفاق الاقتصادية للولايات المتحدة.

وقال مارك سوبل مساعد نائب وزير الخزانة للشؤون الدولية في شهادة أمام لجنة المراقبة بمجلس النواب الأمريكي إن الأزمة أضعفت بشكل كبير التوقعات الاقتصادية لأوروبا للعام القادم.

وأضاف قائلا "يتوقع معظم المحللين أن يكون النمو في منطقة اليورو سلبيا في الربع الحالي وفي اوائل 2012 وأن يستمر ضعف النمو في 2012."

وقال إن مشكلات أوروبا "خطر جدي على الآفاق الاقتصادية الأمريكية" وإن الرئيس باراك أوباما ووزير الخزانة تيموثي جايتنر يعملان بنشاط مع نظرائهما الأوروبيين لمساعدتهم في التعامل مع الأزمة.

وكرر سوبل أيضا آراء إدارة أوباما بأن الدول الأوروبية الاكثر قوة يجب أن تفعل المزيد لاحتواء الأزمة بنفسها.

وقال "في الوقت الذي تتحرك فيه الدول الأوروبية للقيام بإصلاحات اقتصادية مهمة وتعزيز الحوكمة المالية يتعين على أوروبا أيضا أن تواصل جمع الموارد اللازمة لإقامة حائط صد قوي ومتين يناسب حجم التحدي" مضيفا أن على أوروبا أن تفعل ذلك "بسرعة وبقوة وتصميم."

وقال سوبل إن صندوق النقد الدولي يمكن أن يلعب دورا في تخفيف الأزمة لكنه "لا يمكن أن يحل محل حائط صد أوروبي قويا وجديرا بالثقة."

ع ه - وي (قتص)