هبوط الليرة والأسهم التركية وارتفاع السندات

Fri Apr 6, 2012 4:30pm GMT
 

اسطنبول 6 ابريل نيسان (رويترز)- تراجعت الليرة التركية في موجة هبوط شملت عملات اقتصادات صاعدة أخرى لكنها تلقى دعما من توقعات بأن يواصل البنك المركزي سياسة نقدية لتضييق الائتمان بينما ارتفعت السندات بفعل آمال في مزيد من التحفيز النقدي من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وقال محافظ البنك المركزي التركي إيرديم باسجي في كلمة في وقت سابق اليوم الجمعة إن البنك سيعمل على القضاء على المخاطر التضخمية.

وسجلت الليرة في نهاية جلسة التداول 1.7960 مقابل الدولار انخفاضا من 1.7922 أمس الخميس. ومقابل سلة من اليورو والدولار تراجعت الليرة إلى 2.0721 من 2.0671 .

وقال متعامل في العملات لدى بنك في اسطنبول "تراجعت الليرة في تعاملات هزيلة بعد البيانات الأمريكية السلبية مع عملات اقتصادات ناشئة أخرى. لكن تعليقات البنك المركزي تدعم الليرة."

ونمت الوظائف الأمريكية بمقدار 120 ألف وظيفة في مارس آذار وهو أقل بكثير من النمو المتوقع البالغ 203 آلاف وظيفة.

وارتفعت الضغوط التضخمية في تركيا بعد رفع الأسعار في قطاع الطاقة في الآونة الأخيرة والذي من المتوقع أن يرفع التضخم في ابريل بمقدار 0.5 نقطة مئوية.

وأغلق عائد السندات القياسية التركية لأجل عامين عند 9.32 بالمئة انخفاضا من 9.38 بالمئة في الاغلاق السابق.

وقال متعامل في أدوات الدخل الثابت لدى بنك محلي كبير "البيانات الأمريكية السلبية شجعت الحديث عن جولة أخرى من التيسير الكمي من قبل الاحتياطي الاتحادي الأمريكي وهو ما دفع المستثمرين لشراء السندات."

وأغلق المؤشر الرئيسي للاسهم التركية في بورصة اسطنبول منخفضا 1.81 بالمئة عند 60939 نقطة بينما تراجع مؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة 0.24 بالمئة فقط.

وقال يونس كايا محلل الأسهم لدى جيديك انفستمنت "هبط المؤشر بعد البيانات الأمريكية الأدنى من المتوقع. وتسارع الهبوط بعد أن نزل المؤشر دون مستوى الدعم 61600. هناك إحتمالات كبيرة لمزيد من الهبوط."

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)