ميرش: إشهار إفلاس اليونان سيكون له عواقب وخيمة على منطقة اليورو

Thu Jun 16, 2011 8:15pm GMT
 

فرانكفورت 16 يونيو حزيران (رويترز)- قال إيف ميرش عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي اليوم الخميس إن "إشهار إفلاس غير منظم" لاحدى دول منطقة اليورو سيكون له عواقب وخيمة على المنطقة بأكملها بما في ذلك اندلاع أزمة مالية جديدة .

وقال ميرش إن من غير المقبول افتراض أن البنك المركزي الأوروبي سيقبل سندات حكومية يونانية تم تمديد أجل استحقاقها كضمانة في عملياته للتمويل.

وأضاف قائلا "سيكون لإشهار إفلاس غير منظم لدولة عضو في منطقة اليورو تداعيات مدمرة ليس فقط على الدولة المعنية بل أيضا على منطقة اليورو بأكملها."

وقال ميرش ان مثل هذا الاحتمال سيضع السندات السيادية للدولة المعنية وقطاعها المصرفي تحت ضغوط شديدة.

"ومن ناحية اخرى فإن القطاع المصرفي في منطقة اليورو بأكملها سيكون مهددا وبالتالي القطاع المصرفي في الدول المقرضة أيضا... وستحدث في الاغلب أزمة مالية جديدة."

وقال إن أي مشاركة من القطاع الخاص في تمديد أجل السندات اليونانية سيتعين ان تكون طوعية بشكل كامل.

ومن ناحية اخرى قال مايكل نونان وزير المالية الايرلندي ان اليونان ربما تحصل على مساعدة قصيرة الاجل لتلبية حاجاتها حتى الخريف قبل اجراء مزيد من المحادثات بشان أي خطة للدعم في الاجل الاطول.

واضاف نونان قائلا في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج "يبدو لي انه سيكون هناك ترتيب لمساعدة اليونان حتى الخريف ثم ستكون هناك جولة اخرى من المحادثات."

وقال اولي ريهن اكبر مسؤول اقتصادي بالاتحاد الاوروبي انه يتوقع ان يفرج الاتحاد وصندوق النقد الدولي عن شريحة حاسمة من قروضهما بقيمة 12 مليار يورو في اوائل يوليو تموز حتى تتمكن اثينا من تلبية حاجاتها التمويلية.

واعترف ريهن بان الامر سيستغرق وقتا اطول لتجميع حزمة انقاذ ثانية لليونان وذلك بسبب الخلافات حول كيفية مشاركة مستثمري القطاع الخاص في تحمل العبء لكنه دعا إلى اتخاذ قرارات بحلول منتصف يوليو بدلا من ترك المسألة حتى سبتمبر ايلول وهو ما تقترحه المانيا.

ع ر- وي (قتص)