مالي في حالة تأهب وموريتانيا تطارد مقاتلين من القاعدة الى الحدود

Wed Jul 6, 2011 10:12pm GMT
 

باماكو 6 يوليو تموز (رويترز)- قال ضابط بوزارة الدفاع في مالي اليوم الاربعاء ان بلاده وضعت قواتها في حالة تأهب بعد يوم من اشتباكات بين الجيش الموريتاني ومقاتلين يشتبه بانهم من تنظيم القاعدة بالقرب من الحدود بين البلدين.

وقالت مصادر أمنية ووسائل اعلام محلية اليوم الثلاثاء ان نحو عشرة مقاتلين اسلاميين قتلوا بينما قالت وكالة الانباء الحكومية الموريتانية انه تم صد هجوم ويجري ملاحقة المسلحين في اتجاه مالي.

وقال ضابط من مالي طلب عدم نشر اسمه "ما يمكننا قوله هو اننا في حالة تأهب. هذا يحدث عندما يكون هناك هجوم في مكان ما. تم تنشيط حالة التأهب لتأمين الحدود."

واضاف الضابط قائلا "تم تعزيز دوريات الحراسة بينما العمليات المشتركة (مع الجيش الموريتاني) التي بدأت اثناء الهجوم الاخير ستستمر."

وفي الاسابيع القليلة الماضية قالت القوات الموريتانية والمالية انها بدأت هجمات على بعض المواقع النائية التي يستخدمها مقاتلون من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وقال مصدر امني موريتاني ان عربات للتنظيم توجد على حدود موريتانيا ومالي وربما في الجانب الموريتاني ويجري مطاردتها بواسطة الجيش الموريتاني.

وتخوض دول في منطقة الصحراء الافريقية معركة ضد تهديد متزايد من مسلحين لهم صلة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي يعملون باستمرار مع جماعات متمردة وعصابات ومهربين في المنطقةالصحراوية الشاسعة.

وقالت دول المنطقة ومن بينها النيجر والجزائر في مايو ايار انها ستشكل قوة مشتركة يصل قوامها الى 75 ألف جندي في غضون 18 شهرا لتأمين المنطقة الصحراوية.

ر ف - وي (سيس)