بريطانيا تندد بالاستيطان الاسرائيلي وتصفه بانه "تخريب متعمد"

Mon Jan 16, 2012 10:31pm GMT
 

(لإضافة اقتباس لنتنياهو وتفاصيل)

من محمد عباس

لندن 16 يناير كانون الثاني (رويترز)- حذرت بريطانيا التي استقبلت الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضمن جولته الاوروبية اليوم الاثنين من ان الوقت ينفد امام "حل الدولتين" للصراع بين اسرائيل والفلسطينيين ونددت بالنشاط الاستيطاني الاسرائيلي ووصفته بأنه "تخريب متعمد" لجهود اقامة دولة فلسطينية.

جاء ذلك في سياق تعليقات لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ونائبه نيك كليج. وتدعم تصريحات كليج بشأن المستوطنات الإسرائيلية وتصريحات كاميرون بشأن عملية السلام الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الوقت الذي يحاول فيه مفاوضو الجانبين احياء محادثات السلام المحتضرة.

وتصريحات كليج من أقوى التصريحات التي تصدر عن بريطانيا حتى الأن بشان أعقد صراع في الشرق الأوسط. وقال "بمجرد ان تضع وقائع فعلية على الارض تجعل من المستحيل تحقيق ما اتفق الجميع منذ سنوات على انه المقصد النهائي فإنك عندئذ تحدث ضررا بالغا" في اشارة الى المستوطنات التي تعوق الجهود الرامية الي اقامة دولة فلسطينية الي جانب اسرائيل.

وأبلغ كليج الصحفيين "انه عمل من اعمال التخريب المتعمد للافتراض الاساسي الذي جرت بشأنه المفاوضات على مدى سنوات ولهذا السبب عبرنا عن قلقنا كحكومة بتعبيرات قوية بشكل متزايد."

واستهل كليج تصريحاته بقوله انه لا يوجد مؤيد قوي لاسرائيل أكثر منه.

ويقوم عباس بجولة في اوروبا بينما يجري مفاوضون من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي مباحثات تمهيدية بشأن استئناف المحادثات الكاملة.

وبدأت المناقشات الاستكشافية في الثالث من يناير كانون الثاني بعد توقف طويل في المفاوضات بعد ان علق عباس المحادثات قبل 15 شهرا بسبب توسع إسرائيل في البناء في المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية المحتلة حيث يريد الفلسطينيون اقامة دولتهم.   يتبع