الكولومبيون يحتجون ومتمردو فارك يعدونهم باطلاق سراح رهائن

Wed Dec 7, 2011 4:30am GMT
 

بوجوتا 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- نظم عشرات الالاف من الكولومبيين الغاضبين لمقتل اربعة رهائن على ايدي متمردين يساريين مظاهرات احتجاج في انحاء متفرقة من البلاد يوم الثلاثاء للمطالبة بنهاية لنصف قرن من العنف واعمال الخطف.

وفيما يبدو انها استجابة وعد المتمردون باطلاق سراح ستة من 11 من افراد القوات المسلحة ما زالوا يحتجزونهم رهائن في معسكرات في عمق الغابات.

وقالت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) في بيان دون ان تذكر تفاصيل عن التوقيتات أو الاسماء "سنواصل البحث معكم عن افضل السبل التي قد تؤدي الي تنفيذ هذا الوعد النبيل ... لاطلاق سراح اسرى الحرب."

وتحتجز الجماعة ايضا حوالي 300 مدني.

وفي وقت سابق حلقت طائرات هليكوبتر فوق بوجوتا واطلقت سيارات ابواقها وسار الاف الكولومبيين وهم يرتدون ملابس بيضاء الي الميدان الرئيسي في العاصمة حاملين صور الرهائن الذين قتلوا ومرددين هتافا يقول "لا حرب بعد اليوم. نعم للحياة.. نعم للسلام."

وقتل الضحايا الاربعة -وجميعهم من افراد القوات المسلحة- بنيران متمردي فارك اثناء مهاجمة قوات الجيش مخبأ للمتمردين الشهر الماضي. وعثر على جثثهم مع سلاسل استخدمت في ربط اعناقهم الي اشجار.

ويواجه الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس -الذي أيد المسيرة- ضغوطا متزايدة من الكولومبيين للسعي الي نهاية للصراع الذي أودى بحياة عشرات الالاف على مدى عقود.

وقال روبن كاسانو وهو مهندس غاب عن عمله للمشاركة في المسيرة "كفانا تسامحا مع فارك. سانتوس.. حان الوقت لانهاء هذا."

وسانتوس مسؤول عن بعض أشد الضربات التي وجهت الي فارك بما في ذلك قتل زعيم الجماعة الفونسو كانو الشهر الماضي. وعبر عن استعداده لاجراء محادثات سلام إذا توقف المتمردون الماركسيون عن خطف الاشخاص وألقوا اسلحتهم وأوقفوا الهجمات على المدنيين والعسكريين.   يتبع