صندوق النقد يخفض توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي ويحذر من أزمة

Fri Jun 17, 2011 2:48pm GMT
 

ساو باولو 17 يونيو حزيران (رويترز)- خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي اليوم الجمعة وحذر واشنطن والدول الأوروبية المثقلة بالديون من أنها "تلعب بالنار" ما لم تتخذ إجراءات فورية لخفض العجز في ميزانياتها.

وقال صندوق النقد في تقريره الدوري عن آفاق الاقتصاد العالمي إن أخطارا أكبر على النمو ظهرت منذ تقريره السابق في ابريل نيسان مشيرا إلى أزمة ديون منطقة اليورو وعلامات على نمو تضخمي في اقتصادات الأسواق الصاعدة.

وتوقع الصندوق ان ينمو الاقتصاد الأمريكي 2.5 بالمئة هذا العام و2.7 بالمئة في 2012. وكان قد توقع في تقريره السابق قبل شهرين نموا قدره 2.8 بالمئة و2.9 بالمئة على الترتيب.

وتباينت التوقعات في دول أخرى. وقال صندوق النقد إن تفاؤله زاد قليلا بشأن آفاق النمو في منطقة اليورو هذا العام لكن غياب القيادة السياسية في التعامل مع أزمة المنطقة والخلاف بشأن الميزانية في الولايات المتحدة قد يسببان اضطرابات مالية في الأشهر المقبلة.

وقال خوسيه فينالس مدير قسم السياسة النقدية وأسواق المال في صندوق النقد "لا يمكن أن يكون هناك اقتصاد عالمي تؤجل فيه هذه القرارات الهامة وإلا فإنك تلعب بالنار فعلا."

وأضاف في مقابلة في ساو باولو حيث صدرت التوقعات "من الواضح جدا أننا دخلنا الآن في مرحلة جديدة من الأزمة (العالمية) وهي في رأيي مرحلة سياسية من الأزمة."

وقال "إذا أعددت قائمة بالدول التي عليها القيام بأكبر جهد لإعادة ماليتها العامة إلى وضع معقول من حيث مستويات الدين فإنك ستجد أربع دول .. اليونان وايرلندا واليابان والولايات المتحدة."

ورفع صندوق النقد توقعاته للنمو في منطقة اليورو في 2011 إلى اثنين بالمئة من 1.6 بالمئة. وتوقع أن يبلغ النمو 1.7 بالمئة في 2012 مقارنة بتوقعاته السابقة البالغة 1.8 بالمئة.

ورفع الصندوق توقعاته للنمو في ألمانيا في 2011 إلى 3.2 بالمئة من 2.5 بالمئة. وتوقع ان يتراجع النمو إلى اثنين بالمئة في 2012.

وقال اوليفيه بلانشار كبير الخبراء الاقتصاديين بالصندوق للصحفيين بعد إصدار التقرير إن الولايات المتحدة والعديد من الدول المثقلة بالديون لم تضع حتى الآن خطة مقنعة في الأجل المتوسط لإصلاح مشكلاتها المالية.

ع ه - وي (قتص)