الاضطرابات السياسية تدفع اسهم الكويت ومصر للهبوط

Thu Nov 17, 2011 4:00pm GMT
 

من نادية سليم وتوم فايفر

دبي 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- أثرت الاضطرابات السياسية في الكويت على المؤشر الرئيسي للأسهم اليوم الخميس وهبطت الاسهم المصرية قبل مظاهرات مقررة غدا الجمعة في حين أغلقت أغلب أسواق الخليج على انخفاض في تعاملات محدودة.

واقتحم عشرات المواطنين لفترة قصيرة مبنى مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي في وقت متأخر أمس الأربعاء في حين تظاهر مئات آخرون في الخارج مطالبين باستقالة رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح. وطلب أمير البلاد الاجتماع في وقت لاحق من اليوم مع ولي العهد ورئيس الوزراء ورئيس مجلس الأمة.

وتراجع المؤشر الكويتي 0.2 بالمئة لتبلغ خسائره هذا العام 15.8 بالمئة.

وقال متعامل في الكويت طلب عدم نشر اسمه "سوق الكويت مكونة اساسا من مستثمرين محليين وإذا كانت هناك مشكلات سياسية سنشهد عمليات بيع."

وأضاف قائلا "كانت هناك سيولة أكبر في وقت سابق من هذا الأسبوع لكنها تبددت الآن. لا شيء يهم اليوم سوى السياسة."

ونزل سهم كل من الصناعات الوطنية وبنك الخليج 1.9 بالمئة في حين هبط سهم بيت التمويل الكويتي 1.1 بالمئة.

وفي مصر هبط المؤشر الرئيسي للبورصة 1.1 بالمئة إلى أدنى مستوياته في خمسة أسابيع قبل احتجاجات مقررة غدا الجمعة يقودها إسلاميون يريدون من الحكومة سحب وثيقة تتضمن مباديء لدستور جديد قبل كتابته.

ويترقب المستثمرون ايضا نتيجة الاحتجاجات في مدينة دمياط بسبب اضرار بيئية يقول المحتجون ان مصنعا تشارك فيه شركة أجريوم الكندية يتسبب فيها. وقتل شخص واصيب 11 على الأقل يوم الأحد في اشتباكات بين الجيش ومحتجين.   يتبع