صندوق النقد يخفض توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي ويحذر من أزمة

Fri Jun 17, 2011 4:25pm GMT
 

(لاضافة توقعات للنمو العالمي والنمو في الصين في الفقرتين 4 و5)

ساو باولو 17 يونيو حزيران (رويترز)- خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي اليوم الجمعة وحذر واشنطن والدول الأوروبية المثقلة بالديون من أنها "تلعب بالنار" ما لم تتخذ إجراءات فورية لخفض العجز في ميزانياتها.

وقال صندوق النقد في تقريره الدوري عن آفاق الاقتصاد العالمي إن أخطارا أكبر على النمو ظهرت منذ تقريره السابق في ابريل نيسان مشيرا إلى أزمة ديون منطقة اليورو وعلامات على نمو تضخمي في اقتصادات الأسواق الصاعدة.

وتوقع الصندوق ان ينمو الاقتصاد الأمريكي 2.5 بالمئة هذا العام و2.7 بالمئة في 2012. وكان قد توقع في تقريره السابق قبل شهرين نموا قدره 2.8 بالمئة و2.9 بالمئة على الترتيب.

وفيما يتعلق بالاقتصاد العالمي استخدم صندوق النقد لهجة حذرة قائلا ان التباطؤ الذي حدث في الاشهر القليلة الماضية من المنتظر ان يكون "مؤقتا". وخفض الصندوق توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي هذا العام بشكل طفيف إلي 4.3 بالمئة من 4.4 بالمئة.

وأبقى الصندوق على تقديره لنمو قوي قدره 9.6 بالمئة في الصين على الرغم من علامات مؤخرا على تباطؤ ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتباينت التوقعات في دول أخرى. وقال صندوق النقد إن تفاؤله زاد قليلا بشأن آفاق النمو في منطقة اليورو هذا العام لكن غياب القيادة السياسية في التعامل مع أزمة المنطقة والخلاف بشأن الميزانية في الولايات المتحدة قد يسببان اضطرابات مالية في الأشهر المقبلة.

وقال خوسيه فينالس مدير قسم السياسة النقدية وأسواق المال في صندوق النقد "لا يمكن أن يكون هناك اقتصاد عالمي تؤجل فيه هذه القرارات الهامة وإلا فإنك تلعب بالنار فعلا."

وأضاف في مقابلة في ساو باولو حيث صدرت التوقعات "من الواضح جدا أننا دخلنا الآن في مرحلة جديدة من الأزمة (العالمية) وهي في رأيي مرحلة سياسية من الأزمة."   يتبع