وزير المالية.. مصر تتجه لقبول قرض من صندوق النقد الدولي

Thu Nov 17, 2011 9:17pm GMT
 

القاهرة 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- قال وزير المالية المصري حازم الببلاوي اليوم الخميس ان مصر تتجه لقبول حزمة تمويل بقيمة 3.2 مليار دولار من صندوق النقد الدولي كانت رفضتها في وقت سابق من هذا العام وذلك بعد أن أصبح الدين المحلي "مكلفا".

وأبلغ الببلاوي وكالة انباء الشرق الاوسط (أ ش أ) ان مصر تحتاج الي تنويع دينها وتقليل اعتمادها على الاقتراض المحلي بعد ان قفزت عوائد اذون الخزانة الي مستويات تتطلب عدم التوسع فيه.

ونقلت الوكالة عن الببلاوي قوله "الحكومة تسعى إلى تقليل الاعتماد على الاقتراض الداخلي.. بعدما وصلت عوائد التكلفة لحدود مرتفعة تتطلب مزيدا من الحرص وعدم التوسع... الاقتراض من الخارج لاسيما مع ما يميزه من أسعار فائدة متدنية ومدد سداد أطول بات أمرا واقعا."

وقال الببلاوي الشهر الماضي ان عوائد اذون الخزانة تزايدت في المزادات الاخيرة وان المقرضين المحليين يقتربون من الوصول الي الحد الاقصى لقدرتهم على الاقتراض لتغطية العجز في ميزانية الحكومة.

وعندما رفضت مصر حزمة التمويل البالغة 3.2 مليار دولار من صندوق النقد الدولي في يونيو حزيران الماضي قال وزير المالية السابق -الذي حل الببلاوي محله- إن مصر ستعتمد على موارد محلية وان المجلس الاعلى للقوات المسلحة -الذي يدير شؤون البلاد- قلق من زيادة الدين الخارجي.

وقالت مصر امس الاربعاء انها ستحصل على 200 مليون دولار لدعم ميزانيها من صندوق النقد العربي هذا الشهر وستحصل على شريحة ثانية من التمويل قيمتها 270 مليون دولار في ديسمبر كانون الاول.

وتلقت مصر دعما اخر للميزانية من دول خليجية للمساعدة في تغطية العجز في ميزانيها الذي اتسع بعد الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وتتوقع الحكومة ان يبلغ عجز الميزانية 8.6 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في السنة المالية 2011-2012 .

وي (قتص)