سكان طرابلس يدفنون قتلاهم الذين سقطوا في المعركة من اجل العاصمة

Sat Aug 27, 2011 9:20pm GMT
 

(لاضافة قيام سكان طرابلس بدفن قتلاهم وتفاصيل)

من سامية نخول

طرابلس 27 أغسطس اب (رويترز)- بعد اسبوع من سقوط معمر القذافي شرع سكان طرابلس في مهمة صعبة لدفن موتاهم في مقابر جماعية اليوم السبت مع ظهور أدلة على أعمال قتل جماعي اثناء معركة السيطرة على العاصمة الليبية.

وخيم مزيج من رائحة الجثث المتحللة والقمامة المحترقة على المدينة التي تواجه كارثة انسانية محتملة بسبب انهيار امدادات المياه والكهرباء ونقص الادوية وغياب حكومة فعالة.

وتعهد المعارضون الذين يسيطرون الان على معظم طرابلس بالسيطرة على بلدة سرت مسقط رأس القذافي بالقوة إذا فشلت المفاوضات مع الموالين للزعيم الليبي في واحد من معاقلهم الاخيرة.

ومع انحسار القتال في العاصمة يتم العثور على مزيد من جثث القتلى بعضهم من جنود القذافي هلكوا وآخرون اعدموا فيما يبدو. كما عثر على المزيد من الجثث في مستشفى هجره الاطباء.

وقال مراسل شبكة سكاي نيوز البريطانية إنه أحصى 53 جثة في مخزن محترق بجنوب طرابلس حيث تم اعدامهم فيما يبدو الاسبوع الماضي.

وقال ستيوارت رامزي مراسل سكاي نيوز في مكان الحادث "هذا مشهد قتل جماعي" ونقل عن شهود قولهم إن 150 شخصا قتلوا في المكان في 23 و24 أغسطس آب بينما كانت قوات المعارضة الليبية تقاتل للسيطرة على طرابلس من قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.

وأبلغ أحد السكان شبكة سكاي أن معظم الضحايا من المدنيين مضيفا أن قوات القذافي قتلتهم.   يتبع