7 تموز يوليو 2011 / 22:58 / بعد 6 أعوام

السفير الأمريكي يزور مدينة حماة السورية قبل احتجاجات مزمعة

(لإضافة زيارة السفير الأمريكي لحماه وتصريحات لبان جي مون)

من أوليفر هولمز

بيروت 7 يوليو تموز (رويترز)- قام السفير الأمريكي لدى سوريا بزيارة مدينة حماة اليوم الخميس لإظهار تضامنه مع السكان الذين يواجهون حملة أمنية بعد اسابيع من المظاهرات المتصاعدة ضد الرئيس بشار الأسد.

وسارعت الحكومة السورية الي إتهام الولايات المتحدة بالتحريض بارسالها السفير الي المدينة دون الحصول على إذن من السلطات في دمشق.

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) عن مصدر بوزارة الخارجية قوله ”إن وجود السفير الامريكي في مدينة حماة دون الحصول على الاذن المسبق من وزارة الخارجية وفق التعليمات المعممة مرارا على جميع السفارات دليل واضح على تورط الولايات المتحدة بالاحداث الجارية في سوريا ومحاولتها التحريض على تصعيد الاوضاع التي تخل بأمن واستقرار سوريا.“

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية ان السفير روبرت فورد يأمل بالبقاء في المدينة حتى غد الجمعة حيث من المنتظر تنظيم المزيد من الاحتجاجات رغم وجود قوات الأمن داخل حماة وانتشار الدبابات عند مداخلها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند ”الهدف الرئيسي ... هو أن يوضح بشكل مطلق ومن خلال وجوده الشخصي اننا نقف مع هؤلاء السوريين الذين يعبرون عن حقهم في الحديث عن التغيير.“

وأبلغت نولاند مؤتمرا صحفيا في واشنطن ”نحن قلقون للغاية تجاه الوضع في حماة.“

وشهدت المدينة -التي كانت مسرحا لمذبحة وقعت في 1982 وصارت رمزا لوحشية حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد- بعضا من أكبر الاحتجاجات في المظاهرات المستمرة منذ 14 أسبوعا ضد حكم ابنه بشار.

وقال ناشط وأحد السكان إن سكان حماه سدوا شوارع المدينة بالإطارات المشتعلة اليوم الخميس لمنع دخول حافلات تقل قوات الأمن بينما فرت عشرات الأسر الى بلدة مجاورة.

وقال رامي عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الانسان انه تم العثور على شخصين مقتولين على جسر يربط حماة بمدينة حمص الصناعية. وأضاف ان الجثتين كانت بهما آثار طلقات لكن سيارة قامت بدهسهما ايضا.

واضاف عبد الرحمن إن قوات الأمن ”حاولت دخول حماة لكن السكان أضرموا النار في إطارات السيارات على الطرق لمنعها من الدخول“.

ونشرت السلطات السورية الدبابات على مشارف حماة هذا الأسبوع بعد مشاركة عشرات الآلاف من السكان في مظاهرة حاشدة بميدان في وسط المدينة للمطالبة بسقوط الأسد عقب شهر من الاحتجاجات المتصاعدة.

ويستغل المحتجون حالة الفراغ الامني فيما يبدو بالمدينة بعد انسحاب قوات الأسد من حماة في أعقاب مقتل 60 محتجا على الأقل في الثالث من يونيو حزيران.

وعزل الأسد محافظ حماة يوم السبت. واجتاحت قوات الأمن المدينة يوم الاثنين وقال نشطاء إن 26 شخصا على الأقل قتلوا في موجة من إطلاق النار والاعتقالات لكن الدبابات ظلت خارج المدينة.

ويقول سكان ان امدادات المياه والكهرباء ما زالت مقطوعة عن المدينة.

وتشير زيارة فورد الى تكثيف الجهود الأمريكية لمنع الأسد من القيام بأعمال صارمة أخرى لسحق الاحتجاجات المناهضة لحكمه.

ومنعت سوريا معظم وسائل الإعلام المستقلة من العمل داخل البلاد الامر الذي يتعذر معه التحقق من صحة روايات السلطات والنشطاء. كما منعت الأمم المتحدة الى حد بعيد من دخول أراضيها.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون سوريا اليوم الخميس الى السماح على الفور لموظفي المعونة التابعين للمنظمة الدولية بدخول البلاد لتقييم حاجات المدنيين الذين اضيروا في حملة قمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال للصحفيين ”القتل مستمر في سوريا ويجب أن يتوقف. أدعو القيادة السورية إلى الوفاء بالتزاماتها والسماح بدخول فريق الأمم المتحدة لتقييم الحاجات الإنسانية... حان الوقت لأن نرى تقدما هناك.“

وقالت صحيفة الوطن السورية اليوم الخميس ان الانتخابات البرلمانية التي من المقرر أن تجري في أغسطس آب ستؤجل للسماح للبرلمان بإقرار قوانين جديدة خاصة بوسائل الاعلام والأحزاب السياسية وهي جزء من منظومة الاصلاح التي تعهد بها الأسد استجابة للاحتجاجات.

واثار الأسد احتمال تأجيل الانتخابات في خطاب ألقاه في أواخر الشهر الماضي حدد فيه خططا لإجراء حوار وطني مع المعارضة. وتقول شخصيات معارضة انها لن تشارك في الحوار في ظل استمرار أعمال القتل والاعتقالات.

وقالت سانا ان مظاهرات مؤيدة للحكومة جرت في أنحاء متفرقة من البلاد بما في ذلك مدينة طرطوس على ساحل البحر المتوسط حيث رفح عشرات الآلاف من الأشخاص علما طوله ألف متر حسب قول الوكالة.

وقال عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الانسان ان نحو 300 شخص اعتقلوا خلال اليومين الماضيين في جبل الزاوية وهي منطقة تبعد 35 كيلومترا عن الحدود مع تركيا وشهدت احتجاجات واسعة ضد حكم الأسد.

وكانت المنطقة التي تضم نحو 40 قرية بؤرة لنشاط القوات السورية منذ ان قتلت القوات أربعة قرويين الأسبوع الماضي.

وقال عبد الرحمن لرويترز بالهاتف من بريطانيا ”الناس خائفون للغاية من مغادرة منازلهم. المتاجر مغلقة وحتى المزارعين لا يذهبون الي بساتينهم لجمع ثمار التفاح.“

ا س -وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below