سيشل ترفض استقبال قراصنة صوماليين احتجزتهم سفينة حربية نمركية

Wed Jan 18, 2012 5:27am GMT
 

كوبنهاجن 18 يناير كانون الثاني (رويترز)- قالت الدنمرك ان سيشل رفضت إستقبال 25 قرصانا صوماليا مشتبها بهم إحتجزتهم إحدى سفنها الحربية في وقت سابق من هذاالشهر وهو ما يبرز صعوبة محاكمة القراصنة.

وسيبقى القراصنة على متن السفينة الحربية الدنمركية ابسالون التي القت القبض عليهم مع قاربهم للصيد في السابع من يناير كانون الثاني.

وسعت الدنمرك الي ارسالهم إلي سيشل بمقتضى اتفاق تم التوصل اليه في مايو ايار 2011 كان من المفترض ان يسمح للبحرية الدنمركية بتسليم القراصنة المشتبه بهم لمحاكمتهم في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.

وقالت رئيسة الوزراء الدنمركية هيله ثورنينج شميت يوم الثلاثاء إن دبلوماسيين دنمركيين يعملون لايجاد مكان بدلا من سيشل -التي تقع على بعد حوالي 1600 كيلومتر قبالة الساحل الشرقي لافريقيا- لمحاكمة القراصنة في المنطقة.

وقال مسؤول بالحكومة الدنمركية ان اتفاق مايو لم يلزم سيشل بأن تقبل القراصنة لكنه يلزمها فقط بدراسة هل لدى نظامها القضائي القدرة للنظر في القضايا على اساس كل حالة على حدة.

وكثيرون من القراصنة المشتبه بهم الذين يلقى القبض عليهم قبالة القرن الافريقي يجري الافراج عنهم بعد فترة احتجاز قصيرة لأن الحكومات تحجم على تقديمهم للمحاكمة كما ان السجون في الصومال غير كافية.

وامتنع مسؤولون بوزارة الخارجية الدنمركية عن الكشف عن الدول التي طلبت منها كوبنهاجن محاكمة القراصنة لكن الدنمرك ارسلت العام الماضي 24 قرصانا الي كينيا للمحاكمة.

ويقول خبراء ان حوالي 90 بالمئة من القراصنة يطلق سراحهم في نهاية المطاف لانه لا يوجد مكان لمحاكمتهم.

وبشكل عام لا تريد الحكومات الغربية اخذهم من المنطقة الي محاكمها رغم ان فرنسا بدأت في نوفمبر تشرين الثاني أول محاكمة من اربع محاكمات لقراصنة صوماليين في محاكم فرنسية.

وي (سيس)