18 حزيران يونيو 2011 / 15:09 / منذ 6 أعوام

تلفزيون-هجوم انتحاري على مركز للشرطة في كابول ومقتل تسعة

القصة 6097

كابول في أفغانستان

تصوير 18 يونيو حزيران 2011

الصوت طبيعي مع حديث بلغة الداري

المدة 1.38 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - شن انتحاريون هجوما على مجمع للشرطة في كابول مما أسفر عن مقتل تسعة اشخاص واصابة 12 اخرين

اللقطات

كابول في أفغانستان

1 قوات أمن أفغانية تنقل جثة انتحاري من موقع الهجوم.

2 جثة انتحاري على الارض في موقع الهجوم بعد مقتله على ايدي قوات الأمن.

3 عربة تابعة للشرطة الأفغانية تحمل جريحا من الموقع.

4 قوات أمن أفغانية قرب موقع الهجوم.

5 سيارة اسعاف تغادر الموقع.

6 دماء على الارض.

7 قائد شرطة كابول الجنرال ايوب سالانجي يقول بلغة الداري ”قتلت قوات الأمن الأفغانية مهاجمين انتحاريين كانا يخططان لتفجير مركز للشرطة في المنطقة 1. وكما ترون فإن قوات الامن استولت على ذخيرة المهاجمين الانتحاريين. لا توجد مشكلات في المنطقة. جرى تطهير المنطقة وانتهت العملية.“

8 لقطات مختلفة لوصول قوات شرطة أفغانية إلى الموقع.

9 قافلة أمريكية تمر من أمام موقع الهجوم.

القصة - قال مسؤولون افغان إن ثلاثة مفجرين انتحاريين يرتدون زي الجيش هاجموا مجمعا للشرطة بالعاصمة كابول اليوم السبت في ثاني هجوم كبير في كابول في اقل من شهر.

وقالت وزارة الداخلية الافغانية في بيان ان الهجوم اسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 12 اخرين.

وجاء في البيان ”في هذا الهجوم قتل ثلاثة من رجال الشرطة وخمسة مدنيين وعميل بالمخابرات واصيب رجلا شرطة وعشرة مدنيين.“

وكانت طالبان توعدت الشهر الماضي بتنفيذ هجمات بينها التفجيرات الانتحارية على القوات الاجنبية والافغانية والمسوؤلين الحكوميين واغتالوا عددا من كبار قادة الشرطة منذ بداية العام.

وقال الجنرال ايوب سالانجي قائد شرطة كابول ”قتلت قوات الأمن الأفغانية مهاجمين انتحاريين كانا يخططان لتفجير مركز للشرطة في المنطقة 1. وكما ترون فإن قوات الامن استولت على ذخيرة المهاجمين الانتحاريين. لا توجد مشكلات في المنطقة. جرى تطهير المنطقة وانتهت العملية.“

وقال متحدث باسم الحكومة ان المسلحين كانوا يرتدون زي الجيش الوطني الأفغاني وكان ذلك السمة المميزة لكثير من الهجمات التي وقعت خلال الاونة الاخيرة ودفعت الحكومة لشن حملة على السوق السوداء لملابس قوات الامن التي كانت مزدهرة في وقت من الاوقات.

يقع مركز الشرطة في قلب الحي القديم والشوارع القريبة على ضفاف نهر والتي كانت تعج عادة بالمتسوقين لكن الشوارع خلت من المارة عقب الهجوم.

ورغم وجود ما يصل الى 150 الف جندي اجنبي لا يزال العنف في انحاء أفغانستان عند أعلى مستوياته منذ اطاحت القوات الأفغانية بدعم أمريكي بحكومة طالبان عام 2001.

تلفزيون رويترز ح ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below