وسائل اعلام.. عمال صينيون يفرون من قتال في ميانمار

Sat Jun 18, 2011 3:44pm GMT
 

يانجون 18 يونيو حزيران (رويترز)- قالت وسائل اعلام رسمية في ميانمار اليوم السبت ان أكثر من 200 عامل صيني عادوا الي بلدهم من ميانمار بعد ان هاجم متمردون انفصاليون سدا لتوليد الكهرباء في ولاية كاتشين الشمالية الحدودية.

واضافت وسائل الاعلام ان السفير الصيني اجتمع مع وزير الخارجية ووزير شؤون الحدود في ميانمار امس الجمعة لكنها لم تذكر تفاصيل المناقشات.

وحدد بيان رسمي نشر في صحيفة (النور الجديد لميانمار) عدة تهديدات منذ ابريل نيسان من متمردي جيش استقلال كاتشين ضد مشاريع صينية في الولاية بما في ذلك مشروع تاربيين لتوليد الكهرباء.

وقال البيان "المشروع المجهز بأربعة مولدات كهربائية توقف عن العمل من 14 يونيو مما تسبب في خسارة كبيرة للدولة والشعب."

واضاف البيان ان 215 موظفا صينيا يعملون بالمشروع عادوا الي الصين في الفترة من التاسع الي الرابع عشر من يونيو حزيران.

وقال البيان ان المتمردين ردوا على هجوم لجيش ميانمار بنسف 25 جسرا في المنطقة في الفترة من 14 الي 16 يونيو.

وقالت مصادر في كاتشين ان مئات الاشخاص فروا من منازلهم في المنطقة الجبلية هربا من ثمانية ايام من القتال حتى الخميس الماضي.

ويقاتل متمردو جيش استقلال كاتشين الحكومة المركزية منذ عقود لكنهم وافقوا على وقف لاطلاق النار في 1994 احتفظوا بمقتضاه باسلحتهم.

لكن التوتر تزايد منذ العام الماضي فيما يرجع الي حد كبير الى مقاومة جيش استقلال كاتشين لضغوط من الحكومة لضم مقاتليه الى قوات امن الحدود التابعة للدولة.

ويقول محللون ان حكومة ميانمار التي مضى عليها 10 أسابيع -وهي اول ادارة للبلاد يقودها مدنيون في خمسة عقود- مصممة على استعادة السيطرة على الولايات الجبلية المتمردة لكنها مترددة في خوض صراع ضد جماعات عديدة متمردة.

وي (سيس)