وزير الدفاع الإيراني في زيارة لافغانستان

Sat Jun 18, 2011 5:25pm GMT
 

كابول 18 يونيو حزيران (رويترز) - قام وزير الدفاع الإيراني بزيارة تاريخية إلي افغانستان اليوم السبت لتعزيز العلاقات بين البلدين بينما تستعد كابول لاستلام السيطرة على الأمن من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي.

وتتشارك إيران التي تسكنها غالبية شيعية وأفغانستان ذات الغالبية السنية في حدود طويلة وفي التاريخ. وتتهم القوى الغربية طهران بان لها دورا يتضمن دعم التمرد المسلح لحركة طالبان لمنافسة النفوذ الأمريكي. وتنفي إيران ذلك الاتهام.

ونقلت الإذاعة الإيرانية عن أحمد وحيدي وزير الدفاع قوله "جمهورية إيران الإسلامية تعتبر أمن أفغانستان من أمنها وكرست قدرا كبيرا من الجهود لتحقيق الاستقرار في أفغانستان وستستمر في تقديم العون في هذا الصدد."

وأضافت الاذاعة أن زيارة وحيدي التي اجتمع خلالها مع نظيره الأفغاني عبد الرحيم وردك هي أول زيارة يقوم بها وزير دفاع إيراني منذ 92 عاما.

وقال وحيدي "في هذه الزيارة آمل أن نشهد توسعا في العلاقات العسكرية بين البلدين."

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية إن الجانبين بحثا تحديات مثل الإرهاب وتهريب الأسلحة والمخدرات والجريمة وأمن الحدود.

وأضافت الوزارة في بيان "أكدت الدولتان الإسلاميتان انطلاقا من اشتراكهما في الدين والثقافة واللغة والقيم التاريخية والاجتماعية أنهما ستحترمان استقلال بعضهما البعض ووحدة أراضيهما وسيادتهما الوطنية."

وستسلم القوات الأجنبية السيطرة على الأمن في مناطق في أفغانستان للشرطة والجيش الوطنيين في الأشهر القادمة لتبدأ عملية تستمر لسنوات تشهد منح الأفغان سيطرة أمنية كاملة بحلول 2014 .

أ م ر- وي (سيس)