زلزال اليابان يبطيء نمو مبيعات السيارات في الخليج في 2011

Thu Jul 28, 2011 6:16pm GMT
 

28 يوليو تموز (رويترز)- من المتوقع ان تسجل مبيعات السيارات في دول الخليج العربية زيادة تقل تقل كثيرا عن التوقعات بسبب عدم الاستقرار في المنطقة وتعطل الامدادات بعد زلزال اليابان.

ومن المتوقع أيضا أن يكون لتشديد قواعد الاقراض في دولة الامارات العربية المتحدة -ثاني أكبر سوق في الخليج- اثر سلبي على مبيعات السيارات الجديدة والتي بلغت 238 ألف سيارة في 2010 .

وقالت شركة (آي.إتش.إس اوتوموتيف) المتخصصة في ابحاث سوق السيارات الدولية ان من المتوقع بيع حوالي 1.2 مليون سيارة في دول مجلس التعاون الخليجي الست هذا العام وهو رقم يمثل زيادة قدرها 4.5 بالمئة عن 2010 لكنه أقل من القفزة التي توقعتها الشركة قبل كارثة اليابان والتي تبلغ 12.2 بالمئة.

وقالت (آي.إتش.إس أوتوموتيف) إن مبيعات السيارات الجديدة صعدت بنسبة 12.5 بالمئة إلى أكثر من 1.1 مليون سيارة العام الماضي في الخليج أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم حيث تستحوذ السيارات اليابانية على حوالي 60 بالمئة من السوق.

وتراجعت صادرات تويوتا -أكثر العلامات التجارية المفضلة في الخليج- 63 بالمئة في مايو آيار مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي بسبب تداعيات زلزال وتسونامي مارس آذار وما أعقبهما من انقطاعات في الكهرباء.

وهبطت صادرات السيارات ليابانية الي السعودية والامارات -اللتين تشكلان 72 بالمئة من سوق السيارات في الخليج- بحوالي 78 و65 بالمئة على الترتيب في أبريل نيسان-مايو آيار بحسب بيانات اتحاد مصنعي السيارات في اليابان.

ع ر- وي (قتص)