8 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 18:58 / منذ 6 أعوام

جورجيا: لا اتفاق في المحادثات بشأن انضمام روسيا لمنظمة التجارة

(لاضافة تعقيب لرئيس الوفد الروسي في الفقرتين 14 و15)

تفليس 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز)- انتهت اليوم السبت المحادثات بين الخصمين اللدودين روسيا وجورجيا حول مساعي روسيا للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية دون التوصل إلى اتفاق وقالت جورجيا إنها ستعرقل انضمام منافستها الي المنظمة إذا لم تغير موسكو موقفها.

ويقوض الفشل في التوصل إلى حل لنزاع تعود جذوره إلى حرب في 2008 بين الجمهوريتين السوفيتين السابقتين فرص روسيا في الانضمام إلى منظمة التجارة هذا العام وهو موعد حددته روسيا والولايات المتحدة وقد يؤدي إلى تدهور علاقات موسكو مع الغرب.

وقال سيرجي كبانادزه نائب وزير خارجية جورجيا ورئيس وفد بلاده المشارك في المحادثات في سويسرا لرويترز في اتصال تليفوني "المفاوضات انتهت ويمكننا القول إنها انهارت.. انتهت دون التوصل إلى أي نتيجة."

ولأن منظمة التجارة العالمية التي تضم 153 دولة تتخذ قراراتها بالإجماع فإن جورجيا -وهي دولة مؤيدة للغرب وتتطلع إلى الانضمام لحلف شمال الأطلسي- لديها فعليا حق النقض (الفيتو) فيما يتعلق بعضوية روسيا التي تفوقها حجما ونفوذا.

وقال كبانادزه إن المسألة الشائكة هي رفض روسيا السماح لجورجيا الحصول على معلومات بخصوص التجارة في إقليمي أبخازيا واوسيتيا الجنوبية الانفصاليين اللذين اعترفت بهما موسكو كدولتين مستقلتين بعد الحرب التي استمرت خمسة أيام.

واضاف قائلا "جورجيا لا تستطيع أن تعطي موافقتها على انضمام روسيا لمنظمة التجارة العالمية قبل أن تغير روسيا موقفها من التجارة داخل الأراضي المحتلة" في إشارة إلى الإقليمين حيث تحتفظ روسيا بقوات عسكرية كبيرة.

وقال كبانادزه أن المحادثات كانت آخر جولة من المفاوضات جرى الاتفاق عليها "ولا نرى أي معنى لمواصلة المحادثات فقط من أجل المحادثات."

لكن مصدرا روسيا مطلعا قال إن الجانبين سيستأنفان المفاوضات في 17 أكتوبر تشرين الأول.

وروسيا هي أكبر اقتصاد في العالم خارج المنظمة التي تنظم التجارة في العالم وتسعى للانضمام إليها منذ 1993 .

وأوقفت جورجيا في أبريل نيسان 2008 محادثات منظمة التجارة مع روسيا بعدما أمر الكرملين برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على إقليمي أبخازيا واوسيتيا الجنوبية في الفترة السابقة على الحرب مع جورجيا التي اندلعت في أغسطس آب في ذلك العام.

وتصدت القوات الروسية لمحاولة جورجيا استعادة السيطرة على إقليم اوسيتيا الجنوبية الذي ظل لفترة طويلة خارج سيطرة الحكومة المركزية في تفليس.

وجرى تقريبا حل معظم الخلاقات التجارية الباقية بين روسيا والولايات المتحدة منذ أن أيد الرئيس الأمريكي باراك أوباما مسعى روسيا في إطار جهود لتحسين العلاقات مع موسكو.

وقال مفاوضون كبار إنه سيكون من الممكن رسميا قبول مشاركة روسيا في اجتماع وزاري للمنظمة في ديسمبر كانون الأول القادم إذا ظلت محادثات العضوية في مسارها.

واشار ماكسيم ميدفيدكوف رئيس وفد روسيا في المحادثات الي ان موسكو لن تذعن لمطالب جورجيا.

وقال لرويترز بالهاتف "ما تطلبه جورجيا منا لا يقع في نطاق مسؤولية منظمة التجارة العالمية."

وحث رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على المساعدة في التغلب على اعتراضات جورجيا.

والفشل في ضم روسيا لمنظمة التجارة قريبا سيلحق ضررا بالعلاقات بين روسيا والغرب بينما يستعد بوتين للعودة إلى رئاسة روسيا في انتخابات في مارس آذار القادم.

ولمح كبانادزه إلى أن جورجيا لا تشعر بضغوط من الغرب قائلا "لا توجد اي ضغوط على جورجيا بخصوص هذا الموضوع."

أ م ر- وي (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below