كلينتون: اليابان واوروبا تعملان من اجل التقيد بالعقوبات على إيران

Tue Feb 28, 2012 10:48pm GMT
 

من أندرو كين

واشنطن 28 فبراير شباط (رويترز) - تعهدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم الثلاثاء بفرض عقوبات أمريكية جديدة على إيران لكنها أشارت إلى أن بعض حلفاء الولايات المتحدة مثل اليابان يواجهون "أوضاعا فريدة" في مساعيهم لتقليص وارداتهم النفطية من إيران.

ووقع الرئيس باراك اوباما في 31 ديسمبر كانون الأول قانونا يفرض عقوبات على إيران هي الأشد في سلسلة من العقوبات الأمريكية على طهران بسبب برنامجها النووي تستهدف مؤسسات مالية أجنبية تتعامل مع البنك المركزي الإيراني أو كيانات مالية إيرانية أخرى مدرجة في القائمة السوداء.

وأدت العقوبات الأمريكية الجديدة إلى تزاحم بين الدول التي تستورد كميات كبيرة من الخام الإيراني علي تقليص طوعي لهذه المشتريات كي لا تتعرض لعقوبات.

وفيما يتعلق بالتعاملات غير البترولية فإن القانون يلزم الرئيس الأمريكي اعتبارا من 29 فبراير شباط بمعاقبة البنوك الخاصة "التي يعرف أن لديها أو تقوم بتسهيل أي تعاملات مالية كبيرة للبنك المركزي الإيراني" أو كيانات مالية أخرى مدرجة على القائمة السوداء.

وفيما يتعلق بالتعاملات النفطية فإن القانون يسمح اعتبارا من 28 يونيو حزيران بمعاقبة البنوك الأجنبية التي تجري تعاملات مالية "لشراء البترول أو منتجات بترولية من إيران" بشرط الوفاء بعدد من الشروط.

وأمام اوباما مهلة حتى 30 مارس آذار كي يقرر ما إذا كانت مستويات الأسعار وإمدادات النفط غير الإيراني وكذلك الوقود مثل البنزين والديزل ووقود الطائرات في الأسواق العالمية كافية بما يجعل الدول تقلص "بدرجة كبيرة" مشترياتها من النفط الإيراني.

وقالت كلينتون أمام لجنة بمجلس الشيوخ "نحن نطبق العقوبات الجديدة على إيران بشكل قوي" محددة تفاصيل الخطوات التي ستتخذ لإعاقة قدرة إيران على صنع قببلة ذرية بتقليص الإيرادات من وراداتها النفطية.

وكررت كلينتون تقييمات لاجهزة المخابرات بأن إيران لم تقرر بعد السعي لإنتاج أسلحة نووية. لكنها قالت إن من المهم التعاون مع دول أخرى لمواصلة الضغط.   يتبع