فرار المشتبه به الرئيسي في تفجير كنيسة في نيجيريا في عيد الميلاد

Wed Jan 18, 2012 11:30pm GMT
 

ابوجا 18 يناير كانون الثاني (رويترز)- قالت الحكومة اليوم الاربعاء ان المشتبه به الرئيسي في هجوم بقنبلة استهدف كنيسة على مشارف العاصمة النيجيرية في عطلة عيد الميلاد تمكن من الفرار خلال 24 ساعة من القبض عليه وان ضباط الشرطة المكلفين بحراسته احتجزوا لحين التحقيق معهم.

وكانت جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة قد اعلنت المسؤولية عن تفجير كنيسة القديسة تريزا الكاثوليكية في مادالا على مشارف ابوجا الذي قتل فيه 37 شخصا واصيب 57 اخرون وكان الاكثر دموية في سلسلة هجمات شنت في نيجيريا في عيد الميلاد.

وألقت الشرطة القبض على كبير سوكوتو امس الثلاثاء واثناء قيامهم بنقله من مقر الشرطة الي منزله في اباجي على مشارف ابوجا لاجراء تفتيش هناك تعرضت سيارتهم لاطلاق نار.

وقال اولوسولا اموري المتحدث باسم الشرطة في بيان "اثناء القيام بهذا الاجراء المهم تعرض رجال الشرطة المرافقين للمشتبه به لهجوم ممن يشتبه بانهم اعضاء في الجماعة (بوكو حرام) واثناء الهجوم تمكن المشتبه به من الهرب."

واضاف قائلا "الشرطة تعتبر هذا الحدث إهمالا خطيرا من جانب مفوض الشرطة وقامت باستجوابه وأوقفته عن العمل."

وقال وزير الشرطة الكابتن كليب اولوبولادي للصحفيين ان المفتش العام للشرطة حافظ رينجيم استدعي لتقديم تفسير "في غضون 24 ساعة" للملابسات التي ادت الي هروب المشتبه به.

واضاف قائلا "اذا ثبت انه مذنب بالتواطؤ فانه نفسه سيتعين عليه ان يتحمل المسؤولية عن اخطائه... أصدرت تعليمات لاحتجاز الضباط المعنيين والعاملين المعنيين على الفور."

وي (سيس)