الصليب الأحمر: سوريا ليست في حرب أهلية لكن الوضع خطير

Thu Dec 8, 2011 11:36pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

جنيف 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الخميس ان الوضع الانساني في سوريا خطير لكن البلاد لا ينطبق عليها وصف الحرب الاهلية حيث لا تزال المقاومة المسلحة تفتقر إلى التنظيم.

وقال جاكوب كلينبرجر رئيس الصليب الاحمر ان الوكالة المستقلة لن تزور أي سجون سورية أخرى قبل أن تقبل دمشق شروطها كاملة لكن المحادثات بين الجانبين مستمرة بعد أول زيارة قامت بها اللجنة إلى مركز اعتقال في دمشق في سبتمبر ايلول.

وسئل كلينبرجر في مؤتمر صحفي هل الوضع في سوريا يعتبر حربا أهلية وفقا للقانون الدولي فأجاب قائلا "لا ليس بعد. انا اجري مناقشات مع خبرائنا القانونيين وأعتقد أنهم يشعرون أن الوضع لا ينطبق عليه هذا الوصف حتى الان وفقا لمعاييرنا.... لكنه وضع انساني شديد الخطورة."

وقال كلينبرجر إن اللجنة زادت ميزانيتها لسوريا لعام 2012 إلى حوالي ثلاثة أضعاف لأنها تتوقع توسيع عملياتها هناك بشكل كبير.

ويقييم الصليب الاحمر هل اوضاع العنف ترقى الي حرب اهلية وفقا للقانون الدولي بما في ذلك اتفاقيات جنيف وقرارات المحاكم. وتشمل المعايير الفترة الزمنية ومدى شدة وتنظيم العنف ضد القوات الحكومية.

ووزع الصليب الاحمر امدادات غذائية وصحية في مدن رئيسية في سوريا من بينها حمص التي تضررت بشدة من حملة القمع على الاحتجاجات ضد حكومة الرئيس بشار الاسد والتي بدأت في مارس اذار.

وفي الاسبوع الماضي قالت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان إن أكثر من 4000 شخص قتلوا ومن المعتقد انه يوجد أكثر من 14 ألفا قيد الاعتقال منذ بدء الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في سوريا.

ومن ناحية اخرى اطلق الصليب الاحمر اليوم الخميس نداءه السنوي لجمع 1.15 مليار فرنك سويسري (1.24 مليار دولار) لتمويل عملياته الانسانية في مناطق العنف حول العالم العام القادم.

وي (سيس)