وسيط مصري يقول انه اشترى عبوات مزيفة من عقار افاستين من تركيا

Wed Feb 29, 2012 12:58am GMT
 

من ادموند بلير

القاهرة 29 فبراير شباط (رويترز)- اعترف وسيط مصري يوم الثلاثاء بان عبوات مزيفة من عقار افاستين لعلاج السرطان -الذي يحقق مبيعات بمليارات الدولارات- تم شراؤها في تركيا قبل ان يتداولها وسطاء عبر الشرق الاوسط واوروبا الى الولايات المتحدة.

وقال ميلاد كمال عياد لرويترز ان 167 عبوة من افاستين جرى شراؤها من تركيا -عبر رجل أعمال سوري يعمل في مصر- لحساب شركة (هاديكون إيه.جي) التي يوجد مقرها في سويسرا.

ووصل العقار -الذي تبين انه مزيف- في نهاية المطاف الى مستشفيات في كاليفورنيا وتكساس وايلينوي. وقالت شركة روشيه يوم الاثنين ان العبوات لا تحتوي على اي دواء يطيل العمر او اي عقار اخر مصنع باستخدام التكنولوجيا الحيوية لكنها مجرد خليط من الملح والنشا ومواد كميائية مختلفة.

وسلطت القضية المتعلقة بالدواء الاكثر مبيعا لعلاج السرطان والذي تنتجه روشيه كيف انه حتى الادوية الباهظة السعر التي تؤخذ عن طريق الحقن -وليس فقط الاقراص مثل الفياجرا وليبيتور- عرضة للتزييف.

كما تظهر مدى صعوبة تعقب مصدر المنتجات المزيفة مع تمريرها من مورد الى اخر.

وفي لقاء معه في مكتب رويترز بالقاهرة قال عياد "اشتريت هذه المنتجات من سوري... بالطبع لم أكن أعلم انها نسخ مزيفة."

وقال ان عبوة من العقار قدمها له رجل الاعمال السوري على سبيل العينة بدت اصلية.

وعثر على عبوات مزيفة من العقار في المنطقة في السابق. وقالت روشيه يوم الجمعة ان النسخ المزيفة من افاستين اكتشفت في سوريا في 2009 .

س م خ - وي (من)