رجل امريكي من اصل صومالي يعترف بتقديم دعم مادي لمتشددين صوماليين

Tue Jul 19, 2011 12:54am GMT
 

مينابوليس 19 يوليو تموز (رويترز)- أقر رجل امريكي بأنه قدم دعما ماديا لجماعة متشددة جندت شبانا من اصول صومالية للقتال في الصومال منهم اثنان على الاقل نفذا هجومين انتحاريين.

ويواجه عمر عبدي محمد (26 عاما) عقوبة السجن لمدة تصل الي 15 عاما بعد ان اعترف بتقديم دعم لحركة الشباب التي تعتبرها الحكومة الامريكية جماعة ارهابية.

وكان محمد قد واجه لائحة إتهام في نوفمبر تشرين الثاني 2009 في اطار تحقيق في تجنيد جماعة الشباب لرجال من اصول صومالية في منطقة مينابوليس. وغادرت بضع مجموعات من هؤلاء الرجال منطقة مينابوليس الي الصومال منذ اكتوبر تشرين الاول 2007 .

وفي اتفاق اعتراف مع ممثلي الادعاء اعترف محمد بانه حضر اجتماعات في مسجد ومطعم ومسكن في مينابوليس حيث جرت عملية التخطيط في الفترة من سبتمبر ايلول الي ديسمبر كانون الاول 2007 .

واعترف ايضا بانه كان حاضرا عندما جمعت اموال كانت في الغالب من امريكيين من اصول صومالية بعد ابلاغهم بانها ستستخدم لجهود الاغاثة.

ووفقا للاتفاق مع ممثلي الادعاء فان محمد ساعد ايضا بعض الرجال في الحصول على تذاكر طيران مع علمه بانهم كانوا يعتزموا ارتكاب جرائم قتل او خطف عندما يصلون الي الصومال.

ويعيش الاف من اللاجئين الصوماليين في منطقة مينابوليس منذ الحرب الاهلية التي تفجرت في الصومال في 1991 .

ولم يتحدد بعد موعد لجلسة النطق بالحكم.

وي (سيس)