19 آب أغسطس 2011 / 01:14 / منذ 6 أعوام

طائرات اسرائيلية تقصف منشات أمنية لحماس في غزة

غزة 19 أغسطس اب (رويترز)- قصفت طائرات حربية اسرائيلية منشات أمنية لحركة حماس الاسلامية في غزة في الساعات الاولى من اليوم الجمعة مما أسفر عن مقتل فلسطيني واحد على الاقل وذلك في اطار انتقامها من هجمات شنها مسلحون في جنوب اسرائيل قرب الحدود مع مصر وقتل فيها ثمانية اسرائيليين.

وقال سكان في غزة ان ثلاثة مجمعات تابعة لحماس تعرضت للقصف في الغارات التي شنت خلال الليل. وقال مسؤولون طبيون إن صبيا عمره 13 عاما في مبنى مجاور قتل واصيب 17 بجروح. ولم ترد تقارير فورية عن خسائر بين النشطاء.

واثارت سلسلة هجمات شنها مسلحون على طريق صحراوي شمالي منتجع إيلات الاسرائيلي على البحر الاحمر امس الخميس اتهامات اسرائيلية بأن حكام مصر الجدد يفقدون قبضتهم على على المنطقة الحدودية.

وقالت اسرائيل ان المهاجمين تسللوا من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس عبر صحراء سيناء على الرغم من تكثيف قوات الامن المصرية لجهودها في الايام القليلة الماضية للتصدي للمتسللين من الفلسطينيين والاسلاميين المتشددين.

وقال قادة عسكريون اسرائيليون ان ستة مدنيين وجنديين قتلوا في هجمات على حافلتين وسيارة ومركبة للجيش. واصيب 25 شخصا اخرون.

وقال الجيش الاسرائيلي ان سبعة مسلحين قتلوا في جنوب اسرائيل بمن فيهم اثنان فجرا نفسيهما في هجومين انتحاريين على احدى الحافلتين واثناء مواجهة مع جنود الجيش.

واضاف الجيش ان جنودا مصريين قتلوا بالرصاص مسلحين اثنين فيما يبدو.

وبعد ساعات هاجمت اسرائيل لجان المقاومة الشعبية وهي جماعة مسلحة تعمل في العادة بشكل مستقل عن حركة حماس. وقال الجيش الاسرائيلي ان لجان المقاومة الشعبية هي التي شنت الهجمات الحدودية.

وقالت لجان المقاومة الشعبية ان ضربة جوية الاسرائيلية اسفرت عن مقتل كمال النيرب قائد الجماعة ونائبه عماد حماد وثلاثة اخرين من أعضائها في منزل في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وتوعدت الجماعة بالانتقام من اسرائيل بعد الهجوم الذي قال مسؤولو مستشفى انه اسفر ايضا عن مقتل ابن صاحب المنزل وعمره عامان.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب تلفزيوني قصير بشأن اكثر الهجمات فتكا في اسرائيل منذ 2008 "إذا ظن احد ان دولة اسرائيل سترضى بذلك فهو مخطيء."

واضاف نتنياهو قائلا "الناس الذين اعطوا الامر بقتل أهلنا واختبأوا في غزة لم يعودوا في عداد الاحياء... انني أضع مبدأ: عندما يؤذي أحد مواطني اسرائيل نرد على الفور وبقوة."

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي باراك في بيان "كان هجوما إرهابيا خطيرا وقع في عدة مواقع ... ويعكس ضعف سيطرة مصر في سيناء وتوسع نشاطات العناصر الارهابية."

وصرح مسؤول إسرائيلي كبير بأن المسلحين لم يتمكنوا من التسلل إلى إسرائيل عبر الحدود المحصنة جيدا مع غزة وذهبوا إلى سيناء ثم تسللوا منها إلى إسرائيل.

وفي واشنطن قالت وزيرة الخارجية الامريكية في بيان ان "الهجمات الوحشية والجبانة" قرب ايلات "تبدو أعمالا مدبرة مسبقا من أعمال الارهاب ضد المدنيين الابرياء."

وقالت كلينتون ان العنف "يؤكد فقط مخاوفنا القوية بشأن الموقف الامني في شبه جزيرة سيناء". وحثت كلينتون الحكومة المصرية على التوصل إلى حل دائم.

وعبر مسؤولون إسرائيليون عن قلقهم من أن جماعات متشددة في شبه جزيرة سيناء تستغل الفراغ الامني في مصر بعد الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وفي وقت لاحق قال مسؤول بالجيش المصري ان ضابطا بحرس الحدود المصري ومجندين اثنين بقوات الامن المركزي قتلوا أثناء قيام قوات اسرائيلية بمطاردة متشددين على الحدود المصرية الإسرائيلية.

وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below