توجيه اتهامات الي رجل امريكي بالتخطيط لمهاجمة البنتاجون والكابيتول

Thu Sep 29, 2011 4:49am GMT
 

(لاضافة تعقيب لرئيس لجنة الامن الداخلي بمجلس النواب في الفقرتين الاخيرتين)

بوسطن 29 سبتمبر أيلول (رويترز)- ألقت السلطات الامريكية القبض يوم الاربعاء على رجل في ولاية ماساتشوستس ووجهت اليه اتهامات بالتخطيط لالحاق اضرار أو تدمير مقر وزارة الدفاع (البنتاجون) ومبنى الكونجرس الامريكي (الكابيتول) باستخدام طائرات محشوة بمتفجرات يجري تشغيلها من بعد.

ووجهت الي رضوان فردوس (26 عاما) -وهو مواطن امريكي- ايضا تهمة محاولة تقديم دعم وموارد لتنظيم القاعدة من أجل تنفيذ هجمات على جنود امريكيين في الخارج. والقي القبض على فردوس بعد عملية سرية لمكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي (إف بي آي).

وفي حال ادانته يواجه فردوس حكما بالسجن لمدة تصل الي 15 عاما عن تقديم دعم لارهابيين اجانب وحكما بالسجن لمدة تصل الي 20 عاما عن تهمة محاولة تدمير منشات دفاع امريكية وحكما بالسجن لمدة تصل الي 20 عاما عن تهمة محاولة الحاق اضرار او تدمير مبان مملوكة للولايات المتحدة.

وقالت السلطات ان فردوس الذي حصل على درجة علمية في الفيزياء من جامعة نورث ايسترن في بوسطن بدأ التخطيط "للجهاد" ضد الولايات المتحدة في اوائل 2010 واصفا الامريكيين بانهم "اعداء الله".

واتهمت السلطات فردوس -وهو من بلدة اشلاند الواقعة على بعد 40 كيلومترا غربي بوسطن عاصمة ماساتشوستس- بتعديل هواتف محمولة لاستخدامها كمفاتيح كهربائية لاجهزة ناسفة بدائية الصنع. وهو متهم بانه قدم تلك الهواتف الي عملاء سريين لمكتب التحقيقات الاتحادي اعتقد انهم اعضاء او مندوبو تجنيد للقاعدة.

وقال بيتر كينج رئيس لجنة الامن الداخلي بمجلس النواب الامريكي إن القبض على فردوس يظهر ان "خطر الارهاب الاسلامي يتجاوز العوامل الاجتماعية والاقتصادية ولا يصدر فقط عن الفقراء والمهمشين."

واضاف كينج -وهو جمهوري- قائلا "بعد عشر سنوات من هجمات 11/9 فان القاعدة وفروعها والمتمسكين بنهجها يبقون مصممين على تنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة" مشيرا الي خطر ارهابيين يعملون بشكل منفرد.

وي (من)