لاجارد تتوقع إتفاقا لتعزيز موارد صندوق النقد الدولي

Thu Apr 19, 2012 4:50pm GMT
 

واشنطن 19 ابريل نيسان (رويترز)- قالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي اليوم الخميس إنها تتوقع دعما تمويليا كبيرا للصندوق يساعده في حماية الدول من أزمة ديون منطقة اليورو بعد أن إتخذت أوروبا خطوات هامة من جانبها.

ووصفت لاجارد منطقة اليورو بأنها "بؤرة خطر محتمل" يتهدد انتعاشا اقتصاديا عالميا لا يزال "خجولا وهشا" وحثت صانعي السياسة في الاتحاد الأوروبي على ضخ بعض أموال الإنقاذ مباشرة في بنوك الاتحاد المتعثرة.

وقالت لاجارد في مؤتمر صحفي في بداية اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدولي "نتوقع زيادة مواردنا بشكل كبير نتيجة لهذا الاجتماع."

ويريد صندوق النقد الدولي الحصول على تمويل جديد لا يقل عن 400 مليار دولار لمضاعفة موارده لمواجهة أزمة ديون منطقة اليورو وأي إمتداد لها إلى دول أخرى.

وحتى الآن جمع الصندوق 320 مليار دولار جميعها من الدول الأوروبية واليابان ويريد مساهمات إضافية من اقتصادات صاعدة كبرى لا تزال تقاوم ذلك حتى تضمن الحصول على دور أكبر في إدارة الصندوق.

ويمكن أن يؤدي سعي الصندوق لحماية دول خارج أوروبا -قد تواجه صعوبات إذا اتسعت أزمة منطقة اليورو- إلى تهدئة المخاوف في أسواق المال من مخاطر امتداد الأزمة.

وهناك قلق لدى المستثمرون من أن الأزمة قد تضرب إيطاليا وأسبانيا وتجبرهما على الانضمام إلى اليونان وأيرلندا والبرتغال في الحصول على انقاذ مالي.

وتنتاب الأسواق مخاوف بشان قدرة أسبانيا على خفض العجز في ميزانيتها مع انكماش اقتصادها. وهبطت الأسهم العالمية اليوم رغم طلب قوي على السندات الاسبانية مع استمرار شكوك المستثمرين في متانة الأوضاع المالية لمنطقة اليورو إضافة إلى بيانات اقتصادية أضعف من المتوقع في الولايات المتحدة مما أثر سلبا على المعنويات.

ومن المنتظر أن يجتمع وزراء مالية دول مجموعة بريكس -البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا- في واشنطن في وقت لاحق اليوم حيث سيتم مناقشة تعزيز موارد صندوق النقد الدولي.   يتبع