البورصة الليبية تستعد لاستئناف التداول بحلول نهاية فبراير

Thu Feb 9, 2012 5:51pm GMT
 

طرابلس 9 فبراير شباط (رويترز)- قال أحمد كرود مدير عام سوق الاوراق المالية الليبي اليوم الخميس ان البورصة الليبية تأمل باستئناف التداول بحلول نهاية الشهر الحالي بعد ان اغلقت اثناء الحرب العام الماضي ومن المنتظر ان تشهد خمسة طروحات عامة أولية في 2012 .

وفي مقابلة مع رويترز في المبنى الجديد للبورصة في غرب طرابلس قال كرود ان البورصة تأمل بزيادة عدد المسثتمرين الاجانب من حصة بلغت 0.5 بالمئة قبل الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي.

واضاف قائلا "نحن نسعى الي استئناف عمليات التداول ونأمل بان ننجح بحلول نهاية فبراير."

وقال كرود إن البورصة بها 13 شركة مسجلة تبلغ قيمتها السوقية مجتمعة حوالي 3.9 مليار دينار ليبي (3 مليارات دولار). ومن بين أكبر الشركات المسجلة ثلاثة بنوك هي الجمهورية والصحراء والوحدة.

واضاف ان بعض الشركات المسجلة ربما لن تستأنف تداول اسهمها في باديء الامر لأن بعضها لم توافق بعد على القوائم المالية للعام 2011 .

وقال كرود انه يجري التحضير لخمسة طروحات عامة أولية لخمس شركات هذا العام من بينها شركات للنفط والتشييد لكنه اضاف انه ما زال من المبكر جدا تقديم اطار زمني محدد.

"أتوقع ان يكون لدينا خمس شركات جديدة هذا العام."

وقال كرود انه يأمل بأن يؤدي تغيير القيادة في ليبيا الي استحداث لوائح جديدة للمساعدة في اجتذاب المستثمرين الاجانب الي البورصة التي مضى على انشائها خمسة اعوام.

"الدولة كانت تدير اقتصادا مغلقا وكانت هناك قيود كثيرة ضد الاجانب في السوق."   يتبع