19 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 18:28 / بعد 6 أعوام

نشطاء مصريون يعودون الي ميدان التحرير بعد اشتباكات مع قوات الامن

(لاضافة عودة النشطاء الي ميدان التحرير)

من محمد عبد اللاه

القاهرة (رويترز)- عاد نشطاء الي ميدان التحرير بوسط القاهرة اليوم السبت بعد محاولات متكررة من الشرطة لفض اعتصام بالميدان أصيب خلالها أكثر من 200 من النشطاء والمجندين.

وقال شاهد عيان إن النشطاء ينظفون الميدان والشوارع المؤدية إليه من الحجارة والزجاجات الفارغة وفوارغ طلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع.

واضاف أن النشطاء يعتزمون استئناف اعتصامهم وأنهم يرددون هتافات تعبر عن الغضب من جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب السياسية لتظاهرها أمس الجمعة في الميدان دون تأييد الدعوة لاعتصام يطالب المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتسليم السلطة في أبريل نيسان.

وردد النشطاء هتافا يقول ”الشباب هو الشباب لا إخوان ولا أحزاب“.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن 213 بينهم 20 مجندا اصيبوا في الاشتباكات التي استمرت ساعات.

وكانت الشرطة سيطرت على الميدان في وقت سابق من اليوم بعد ساعات من اشتباكات كر وفر ردد خلالها النشطاء هتافات مناوئة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد ورئيسه المشير محمد حسين طنطاوي.

وقال طبيب إنه عالج نشطاء أصيبوا بطلقات مطاطية.

وخلال الاشتباكات أشعلت النار في أكثر من سيارة شرطة كما تم تحطيم وإتلاف سيارات أخرى.

وكان نحو 2000 ناشط بدأوا الليلة الماضية اعتصاما في الميدان بعد ساعات من انصراف متظاهرين قدر عددهم بعشرات الألوف أغلبهم إسلاميون طالبوا المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد بتسليم السلطة في أبريل نيسان.

واستهدفت المظاهرات أيضا الاحتجاج على مباديء فوق دستورية اقترحتها الحكومة تتيح للمجلس العسكري حصانة من رقابة البرلمان على ميزانية الجيش.

وقال نشطاء إن مئات من ضباط الشرطة وافراد من الشرطة السرية والمرور والعمال وصلوا إلى الميدان نحو الساعة السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي وطلبوا من المعتصمين ترك الميدان وإن العمال حاولوا إغراق وسط الميدان بالمياه لكن المعتصمين رفضوا إنهاء اعتصامهم.

وأضاف النشطاء أن مركبات مدرعة للشرطة اقتحمت الميدان من مختلف الشوارع المؤدية إليه بعد نحو ساعة وحاصرت المعتصمين في وسطه ونزعت خيامهم وصادرت أغطيتهم وسط صراخ معتصمات وهتافات مناوئة للحكومة من المعتصمين.

وقالت الناشطة ندا القصاص وهي عضوة الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) لرويترز ”تعاملوا معنا بوحشية. انهالوا علينا ضربا بالعصي والهراوات.“

وأضافت قائلة ”رأيت اثنين أصيبا في الرأس ورأيت ثالثا مغمى عليه من شدة الضرب على ساقيه. رأيت سيارات إسعاف تنقل آخرين من الميدان.“

وقال الناشط كمال عزيز ”نزعوا خيام معتصمين من مصابي ثورة 25 يناير واسر شهداء أيضا وضربوا مصابا اسمه محمد وأخذوا عكازيه.“

وقالت وزارة الداخلية في بيانها الذي نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط ”قوات الأمن التزمت خلال فض (إخلاء) ميدان التحرير من المعتصمين بأقصى درجات ضبط النفس إزاء محاولات بعض المتعصمين إثارتها والاعتداء عليها بإلقاء الحجارة والقطع الخشبية والزجاجات الفارغة مما أسفر عن إصابة سبعة من رجال الشرطة تم نقلهم إلى المستشفى لتلقى العلاج.“

وأضافت قائلة ”تم إلقاء القبض على خمسة من مثيري الشغب ويجرى اتخاذ الاجراءات القانوينة حيالهم.“

وقال نشطاء إن عدد المعتصمين وقت الاقتحام كان نحو 150 لإنصراف معتصمين آخرين إلى أعمالهم أو لتناول طعام الإفطار لكن بعد اتصالات هاتفية عاد أكثر من 1000 إلى الميدان وزاد العدد مع استمرار الاشتباكات إلى نحو خمسة آلاف ناشط.

(شارك في التغطية سعد حسين)

م أ ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below