المعارضة الليبية تقول انها ستراجع العقود التي وقعتها حكومة القذافي

Wed Jun 29, 2011 6:54pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

باريس 29 يونيو حزيران (رويترز)- قال المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة المسلحة في ليبيا اليوم الاربعاء إنه يعتزم أن يجري مراجعة لجميع العقود التي وقعت أثناء حكم معمر القذافي بما في ذلك عقود النفط المربحة إذا وصل الي السلطة وسيلغي أي عقد يجد فيه علامات على الفساد.

وقال محمود شمام وزير الإعلام بالمجلس الإنتقالي للصحفيين في باريس بعد لقاءات بين محمود جبريل مسؤول الشؤون الخارجية بالمجلس وملحقه العسكري مع مسؤولين فرنسيين من بينهم الرئيس نيكولا ساركوزي إن المعارضين المسلحين تلقوا أول دفعة من المساعدات المالية الدولية وهي قرض من قطر بقيمة 100 مليون دولار.

واضاف قائلا "فيما يتعلق بالمستقبل فإن العقود التي وافقت عليها ليبيا ستخضع للمراجعة وإذا ظهر أي أدلة على عمولات أو فساد مالي فاننا سنعتبر انفسنا في حل منها."

ومن بين الشركات التي لها عقود في ليبيا شركات النفط توتال وإيني و(بي.بي) وكونوكو فيليبس.

واستبعد مسؤولون في قيادة المعارضة المسلحةفي وقت سابق احتمال إلغاء إتفاقات المشاركة في الإيرادات التي وقعتها ليبيا مع شركات نفطية أجنبية كبرى وقالوا إنهم سيحترمون العقود التي وقعتها مؤسسة النفط الوطنية.

وقال شمام لرويترز "بالطبع (هذا يشمل) عقود النفط. إذا سرق أشخاص أموالك فهل ستدعهم يفلتون بها؟".

وتابع انه إذا وجد أن شركات فازت بعقود بشكل غير قانوني فسيتاح أمامهم خيار "رد الأموال إلي الشعب الليبي."

"سنعطي الأولوية للشركات التي وقفت إلى جانبنا. لن نساوي بين من ساعدونا وبين من وقفوا يتفرجون. هذه رسالة واضحة إلي هؤلاء الذين لا يدعموننا ولا يعترفون بنا."   يتبع