جنوب السودان يتهم الخرطوم بفتل 17 مدنيا في غارات جوية

Thu Dec 29, 2011 9:00pm GMT
 

الخرطوم 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- اتهمت القوات المسلحة لجنوب السودان الخرطوم بقتل 17 مدنيا جنوبيا في غارات جوية اليوم الخميس وقالت إنها وضعت قواتها في منطقة حدودية متنازع عليها في "حالة تأهب قصوي".

ونفى متحدث باسم الجيش السوداني الاتهام قائلا إن القوات المسلحة لبلاده لم تنفذ أي هجمات في جنوب السودان.

وانفصل جنوب السودان في يوليو تموز بموجب اتفاقية للسلام وقعت في 2005 وأنهت عقودا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب لكن المواجهة بين الطرفين استمرت بسبب قضايا لم تحل من بينها النفط ومنطقة أبيي المتنازع عليها وترسيم الحدود.

وتبادل الطرفان الاتهامات بدعم المتمردين في الجانب الآخر من الحدود. واشتبكت قواتهما المسلحة في مواجهة مباشرة في منطقة متنازع عليها هذا الشهر.

وقال فيليب أجوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان إن القوات السودانية واصلت القصف اليوم الخميس في إطار ما قال إنه اليوم الثاني من هجمات جوية مكثفة.

واضاف قائلا "وردت أنباء عن مقتل 17 شخصا" في ولاية غرب بحر الغزال. وتابع قائلا "كانوا رعاة ماشية."

"نظرا لوجود علامات على تحرك على الأرض من قبل القوات البرية وضعنا قواتنا في حاله تأهب قصوى."

وقال الصوارمي خالد المتحدث باسم الجيش السوداني إن التقرير يفتقر إلى أي أساس من الصحة. وأضاف أن القوات السودانية لم تدخل أو تقصف أي مكان في جنوب السودان.

وقالت الخرطوم في بيان منفصل اليوم إنها قدمت شكوى ضد جنوب السودان الي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قائلة إن نحو 350 مقاتلا من متمردي إقليم دارفور بغرب السودان عبروا الحدود إلى جنوب السودان.

وقال العبيد أحمد مروح المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية في بيان إن السودان طلب من المنظمة الدولية أن تساعد في الضغط على جنوب السودان "لمنعه من تقديم مساعدة لهذه القوة ونزع أسلحتها وتسليم المطلوبين للمثول أمام العدالة في السودان."

أ م ر- وي (سيس)