حمص تتوقع هجوما كبيرا من الدبابات السورية

Fri Feb 10, 2012 4:43am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 10 فبراير شباط (رويترز) - احتشدت الدبابات خارج أحياء المعارضة في مدينة حمص اليوم الجمعة بعد أن قصفت القوات التي يقودها العلويون المدينة السورية لليوم الخامس وقال سكان انهم يتوقعون هجوما كبيرا لإخضاع مركز الثورة على حكم الرئيس بشار الأسد.

وتجاهل الرئيس الأسد المدعوم من روسيا نداءات من زعماء العالم لوقف المذبحة.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون "الوحشية المروعة" للحملة التي تستهدف القضاء على الانتفاضة المناهضة للأسد وحذر سفير تركيا لدى الاتحاد الاوروبي من انزلاق سوريا الى حرب أهلية قد تشعل المنطقة.

وأدان دبلوماسيون من دول غربية وعربية -يعقدون اجتماعات ربما تخرج ببعض القرارات قريبا- الأسد بلهجة قوية. لكن مع استبعاد التدخل العسكري فانهم يجاهدون لايجاد سبيل لاقناعه بالتنحي.

وقالت روسيا الحليف القوى لسوريا انه يجب ألا يتدخل أحد في شؤون دمشق.

وقال نشطاء في حمص ان تعزيزات الدبابات التي أرسلت في اليومين الماضيين تثير احتمال وقوع هجوم كبير لاقتحام المناطق السكنية الكبيرة للسنة التي يعيش فيها مئات الآلاف.

ويستعد المنشقون الأقل تجهيزا وعتادا الذين ينضوون تحت لواء الجيش السوري الحر لصد الهجوم.

وقال متحدث باسم الجيش السوري الحر انه من الصعب التنبؤ متى سيقع هجوم كبير لكنه زعم أن الأسد ليس لديه قوات موالية كافية للسيطرة على المدينة.   يتبع