فياض: الوقت لم يحن بعد لمحادثات اسرائيلية فلسطينية

Thu Oct 20, 2011 5:06am GMT
 

واشنطن 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يوم الأربعاء ان الوقت لم يحن بعد لاجراء محادثات جدية بين اسرائيل والفلسطينيين وانها على الأرجح لن تؤدي إلا إلى التلاوم لا إلى تسوية.

وكان رباعي وسطاء السلام في الشرق الاوسط فشل في تحقيق هدفه جمع الجانبين في مباحثات مباشرة وقرر بدلا من ذلك عقد اجتماعات منفصلة معهما في 26 من اكتوبر تشرين الأول املا في إجراء مفاوضات في نهاية المطاف.

وكان فياض يتحدث الى جماعة غير ربحية تساند قضية الاستقلال الفلسطيني وقال انه لا جدوى من مثل هذه المحادثات إذا لم يتم اولا وضع "مرجعية" وهو التعبير الدبلوماسي الذي يشير إلى الأطر والمعايير الصارمة للحل.

وقال فياض في كلمته في مأدبة اقامها فريق العمل الامريكي بشأن فلسطين "تقييمي الشخصي هو ان الظروف ليست مواتية عند هذا المنعطف لاستئناف جدي للمباحثات."

واضاف قوله "ولن تسفر على الأرجح في الظروف الحالية إلا عن اتخاذ الأطراف موقف الدفاع عن النفس ... الأمر الذي يؤدي إلى لعبة يحاول كل طرف فيها إلقاء اللوم على الطرف الآخر."

واصدر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بيانا يوم الثلاثاء يلقي اللوم على الفلسطينيين في انه لم يتقرر إجراء مباحثات مباشرة بين الجانبين.

وقال البيان المكتوب "نحن نعبر عن الاسف انه خلال الاجتماع المقرر في 26 من اكتوبر تشرين الاول لن تكون هناك محادثات مباشرة بين الجانبين بسبب اعتراض الفلسطينيين. ولن تتحقق عملية السلام إلا من خلال المحادثات المباشرة بلا شروط مسبقة."

وحث فياض ضيوفه في المأدبة على ألا "تضللهم" مثل هذه التصريحات قائلا "ان غياب المحادثات ليس هو السبب في ان هذه العملية لم تحقق نتائج."

وأضاف "انما السبب على وجه الدقة هو أن تلك المحادثات جرت مرات كثيرة من قبل ولكن لم تكن على أساس شروط مرجعية تتفق حقا مع ما هو مطلوب لانهاء هذا الصراع..."

وتقول السلطة الفلسطينية انها لن تعود الى محادثات السلام المباشرة حتى تكف اسرائيل عن بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة وان الفلسطينيين يريدون دولة لهم. م ل (سيس)