ايران تنتقد تقرير الامم المتحدة لحقوق الانسان وتهاجم واشنطن ولندن

Thu Oct 20, 2011 5:40am GMT
 

من لويس شاربونو

الامم المتحدة 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انتقدت طهران بشدة يوم الأربعاء تقريرا لمحقق للأمم المتحدة قال ان انتهاكات حقوق الانسان في ايران في تزايد على ما يبدو وألقت اللوم على الولايات المتحدة وأوروبا في التقييم السلبي لطهران.

وقال مقرر الامم المتحدة الخاص لحقوق الانسان احمد شهيد -وهو من جزر المالديف- في تقرير للجمعية العامة للامم المتحدة نشر في وقت سابق من هذا الاسبوع ان الحكومة الايرانية لم تسمح له بزيارة ايران خلال اعداده للتقرير.

ورفض نائب سفير ايران لدى الامم المتحدة إسحق الحبيب النتائج التي توصل إليها التقرير قائلا ان قرار الجمعية بتعيين مقرر خاص هو في المقام الأول "نتاج نهج متحيز وطموح سياسي لبلدان معينة ولا سيما في الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين."

وقال حسبما ما جاء في نص مكتوب لكلمته امام اللجنة الثالثة للجمعية العامة التي تشرف على قضايا حقوق الانسان "ان الولايات المتحدة بوصفها العدو الرئيسي لايران ... لا تألو جهدا في خداع المجتمع الدولي بمعلومات مختلقة ومضللة."

واضاف الحبيب قوله "ينبغي لهذا البلد ان ينظر إلى تاريخه الأسود وسجله من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان لا في الداخل فحسب بل وفي الخارج أيضا وان يعمل على تصحيحها."

وقال ان بريطانيا يجب أن "تعالج مشكلاتها الانسانية المتصلة بشعبها الذي احتج في شتى أنحاء ذلك البلد ليظهر استياءه."

وفيما يتعلق بتقرير شهيد قال الحبيب انه يتضمن "مزاعم مبالغا فيها وباطلة وتستند إلى مصادر ضعيفة."

واضاف قوله "محتواه لا مبرر له ولا مسوغ على الاطلاق وغير مقبول لبلدي. وهو يفتقر ايضا الى مبادئ الاستقلال وعدم الانتقائية والحياد."   يتبع