ارتفاع إنتاج أوبك في مارس برغم تراجع الإمدادات من إيران

Fri Mar 30, 2012 6:45pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وتعليق محلل)

لندن 30 مارس اذار (رويترز) - أظهر مسح أجرته رويترز ونشرت نتائجه اليوم الجمعة أن انتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) ارتفع في مارس آذار إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2008 بفعل زيادة الامدادات من العراق وتعافي الإنتاج الليبي ما عوض انخفاض الامدادات من إيران.

وبلغ انتاج الدول الأعضاء في أوبك وعددها 12 دولة في المتوسط 31.26 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 31.16 مليون برميل يوميا في فبراير شباط الماضي. وشمل المسح مصادر من شركات نفطية ومسؤولين في أوبك ومحللين.

وعزز المسح مؤشرات على تراجع الصادرات الإيرانية إذ أن بعض المشترين يوقفون أو يقلصون مشترياتهم بسبب العقوبات. وساعدت المخاوف بشأن الإمدادات الإيرانية على رفع أسعار النفط بنسبة 15 بالمئة هذا العام إلى 123 دولارا للبرميل.

وتضخ أوبك أكثر من مستوى الإنتاج الرسمي المستهدف البالغ 30 مليون برميل يوميا لكن أسعار النفط ارتفعت ولم تتزايد المخزونات. ويرى البعض أن هذا معناه أن الطلب قد يكون أقوى من المتوقع.

وقال هاري تشيلينجيريان المحلل لدى بي.ان.بي باريبا "أوبك رفعت الإنتاج بطريقة متعاقبة خلال الأشهر القليلة الماضية وبالرغم من ذلك لم يترجم ذلك إلى ارتفاع ملموس لمخزونات منظمةالتعاون الاقتصادي والتنمية عن أدنى مستوياتها في خمسة أعوام.

"هذا يخبرنا أن السوق لا تشهد فائضا من حيث العوامل الأساسية."

وفي مارس جاءت أكبر زيادة في انتاج أوبك من ليبيا مجددا حيث استمر تعافي الإنتاج بعد توقفه خلال الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي في عام 2011.

وجاء العراق في المركز الثاني من حيث زيادة الانتاج مع انتعاش صادراته بعد تعطلها في فبراير بسبب سوء الأحوال الجوية بالإضافة إلى ارتفاع طاقته التصديرية بعد افتتاح منصة تصدير جديدة على الخليج.   يتبع