ريبسول الأسبانية تستورد معظم نفطها من السعودية بدلا من إيران

Tue Apr 10, 2012 7:49pm GMT
 

دبي 10 ابريل نيسان (رويترز) - أكد متحدث باسم ريبسول أكبر شركة لتكرير النفط في أسبانيا اليوم الثلاثاء إن الشركة توقفت عن استيراد النفط من إيران في يناير كانون الثاني واستبدلت معظم امداداتها بنفط من السعودية.

وقال بعد وقت قصير من تصريح وزير النفط الإيراني بأن طهران أوقفت شحنات النفط إلى أسبانيا "لم نستورد نفطا خاما من إيران منذ يناير."

وجاء معظم النفط الذي استبدلته ريبسول من السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم والدولة الوحيدة التي لديها طاقة إنتاج فائضة بكميات كبيرة.

وبلغت واردات ريبسول من النفط الإيراني نحو 65 ألف برميل يوميا العام الماضي مما يجعلها واحدا من العملاء الأوروبيين متوسطي الحجم لطهران. وخفضت معظم الشركات الأوروبية أو أوقفت مشترياتها النفطية من إيران قبل نفاذ حظر الاتحاد الأوروبي على واردات النفط الإيرانية في الأول من يوليو تموز بعدة أشهر.

وقالت سيبسا المملوكة لأبوظبي وهي شركة تكرير النفط الأخرى في أسبانيا وأكبر مشتري في البلاد للنفط الإيراني في فبراير شباط إن لديها مصادر بديلة للخام. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من متحدث باسم سيبسا اليوم عن وضعها الحالي فيما يتعلق بالنفط الإيراني.

وقالت قناة برس تي.في التلفزيونية الإيرانية الحكومية الناطقة باللغة الانجليزية اليوم إن إيران خفضت صادراتها النفطية إلى أسبانيا وقد توقف مبيعات النفط لألمانيا وإيطاليا وذلك في تحرك واضح لتقوية مركزها قبل محادثات مهمة مع قوى عالمية في وقت لاحق هذا الأسبوع.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال-هاتف 0020225783292)