اوباما يقرر وجود نفط غير ايراني كاف والمضي قدما بالعقوبات

Fri Mar 30, 2012 9:02pm GMT
 

(لإضافة اقتباس من أوباما)

من جيف ماسون وروبرتا رامبتون

برلينجتون (فيرمونت)/واشنطن 30 مارس اذار (رويترز) - تعهد الرئيس الأمريكي باراك اوباما اليوم الجمعة بالمضي قدما في فرض عقوبات مشددة على ايران قائلا انه توجد إمدادات كافية من النفط في السوق العالمي بما في ذلك مخزونات الطوارئ مما يسمح لواشنطن بالبدء بمعاقبة البلدان التي لا تزال تشتري النفط الايراني.

وقال أوباما في بيان إن ارتفاع إنتاج بعض البلدان و"وجود احتياطيات استراتيجية" ساعداه في أن يخلص إلى أن العقوبات يمكن أن تمضي قدما.

وقال الرئيس الأمريكي "سأتابع هذا الموقف عن كثب لأتأكد أن السوق يمكنها أن تتحمل خفضا في مشتريات النفط والمنتجات النفطية من إيران."

وكان متوقعا ان يمضي الرئيس اوباما قدما بالعقوبات للضغط على ايران لكبح برنامجها النووي.

وقد يذكي ذكره الصريح للمخزونات الإستراتيجية التكهنات بان الدول المستهلكة الكبرى تستعد لاستخدام مخزوناتها للطوارئ في وقت لاحق من هذا العام.

وقال البيت الابيض اليوم الجمعة ان سوق النفط لا تزال تشهد شح إمدادات المعروض بعد تعطل الانتاج في عدة اجزاء من العالم لكن حكومة الرئيس اوباما خلصت إلى أن الامدادات كافية للمضي قدما في فرض العقوات على ايران.

وقال البيت الابيض في بيان "أدت سلسلة من تعطلات الانتاج في جنوب السودان وسوريا واليمن ونيجيريا وبحر الشمال إلى حجب كميات من النفط عن السوق."   يتبع