مسؤولون ومحللون يستبعدون سحبا آخر من مخزونات النفط العالمية

Wed Jul 20, 2011 9:16pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

لندن 20 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون ومحللون إنه من المستبعد أن تطلق الدول المتقدمة كميات إضافية من مخزوناتها النفطية في الأسواق خلال الأيام المقبلة وذلك بعد شهر من إطلاق كميات لم تفلح في كبح جماح أسعار النفط لدعم التعافي الاقتصادي العالمي.

وفاجأت وكالةالطاقة الدولية التي تضم الدول الصناعية أسواق النفط الشهر الماضي حين أعلنت أنها ستطلق 60 مليون برميل من النفط ومنتجاته للتعويض عن النقص الذي خلفه انقطاع الإمدادات الليبية.

وجاء هذا القرار -الذي كان الثالث من نوعه في تاريخ الوكالة- بعد فشل الدول الأعضاء في منظمة أوبك في الاتفاق على زيادة الإنتاج. وأدى القرار إلى تصحيح حاد في أسعار النفط لكنها عادت بعد ذلك إلى المستويات المرتفعة التي كانت عليها قبل إطلاق تلك الكميات.

وأصبح المحللون أكثر تشككا بشأن تأثير مثل ذلك القرار بعدما سارعوا في بداية الأمر إلى خفض توقعاتهم لأسعار النفط للعام الجاري.

وقال مسؤولون في بعض الدول الأوروبية اليوم الأربعاء إنهم مازالوا يعارضون أي تدخل آخر في الوقت الراهن.

ولكي يتم السحب من المخزونات لا بد أن تتخذ الدول الثماني والعشرين الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية قرارا بالإجماع. وكررت الوكالة اليوم الأربعاء قولها إنها "تدرس مع الدول الأعضاء تأثير الخطوة الجماعية التي أعلنتها في 23 من يونيو حزيران."

ونقلت وكالة بلاتس لخدمات الطاقة عن المؤسسة الوطنية الألمانية لتخزين النفط قولها "ما يرد من برلين هو أنه لن يكون هناك سحب آخر من المخزونات."

ونقلت بلاتس عن ابرهارد بوت مدير المؤسسة قوله "المحتمل بنسبة 90 بالمئة ألا تقوم وكالة الطاقة الدولية بسحب آخر من المخزونات."

وأتت هذه التصريحات بعد بيان لوزير الطاقة الفرنسي ايريك بيسون يوم الثلاثاء قال فيه إنه ما من خطط في الوقت الراهن لإجراء سحب آخر منسق من مخزونات الطوارئ.

ع ه - م ل (قتص)