القروض المجمعة في أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا ترتفع 18% في 9 أشهر

Fri Sep 30, 2011 9:18pm GMT
 

لندن 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهرت بيانات مؤسسة تومسون رويترز لتسعير القروض أن حجم القروض المجمعة زاد 18 بالمئة إلى 741 مليار دولار في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا في الأشهر التسعة الأولى من عام 2011 بينما تباطأ النشاط في الربع الثالث من العام بسبب مخاوف من أزمة الديون السيادية.

ورغم ارتفاع حجم القروض هذا العام بفضل قوة النصف الأول إلا أن الحجم في الربع الثالث البالغ 227 مليار دولار أقل بنسبة 18.5 بالمئة عن الربع الثاني وبنسبة خمسة بالمئة عن الفترة المقابلة من عام 2010 .

وفي المجمل تم إبرام 295 اتفاقا في الربع الثالث انخفاضا من 306 قبل عام و395 في الربع الثاني.

وقال مصرفيون إن الآفاق في الربع الرابع تبدو صعبة بسبب أزمة منطقة اليورو.

وقال مصرفي "نظرا لتقلبات الصيف توقف معظم الناس ليروا ماذا سيحدث. أصبحت العملية طويلة الأمد الآن .. مازال العديد من العملاء يسألون عن التسعير لكن لا يتضح إن كان هذا يعني أنهم يسعون لفعل شيء أم أنهم يتفقدون الوضع فحسب."

وجاء معظم النشاط في الأرباع الثلاثة الأولى للعام من عمليات إعادة التمويل وإعادة التسعير التي شكلت 554 مليار دولار أو 75 بالمئة من الرقم الإجمالي إذ أن المقرضين الكبار اغتنموا التسعير المنخفض لإعادة تمويل الديون.

ووقعت شركة الجعة الهولندية اب إن بف أكبر اتفاق لإعادة التمويل في الربع الثالث أعادت فيه تسعير قرض بقيمة ثمانية مليارات دولار وتلتها شركة السيارات الألمانية فولكسفاجن بتسهيل ائتماني قيمته خمسة مليارات يورو (6.8 مليار دولار) ومجموعة التأمين الفرنسية اكسا بتمويل قيمته أربعة مليارات يورو.

وبلغت قروض الاندماج والاستحواذ 39 مليار دولار في الربع الثالث بنسبة 17 بالمئة من إجمالي القروض إذ أن عمليات الاندماج والاستحواذ المكلفة زادت 34 بالمئة عن مستواها في الربع الثاني البالغ 29 مليار دولار.

ع ه - م ل (قتص)