20 شباط فبراير 2012 / 22:28 / بعد 6 أعوام

الإخوان المسلمون يطالبون مجددا بحكومة وفاق وطني في مصر

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 20 فبراير شباط (رويترز) - طالبت جماعة الإخوان المسلمين بمصر مجددا اليوم الاثنين بتشكيل حكومة وفاق وطني تحل محل الحكومة الحالية المعينة من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط الرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية مطلع العام الماضي.

وتضمن بيان أصدره حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان أقوى انتقاد للحكومة التي يرأسها كمال الجنزوري (79 عاما) وهو سياسي مخضرم.

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة قبل أيام إن حكومته التي عينها في نوفمبر تشرين الثاني بمقتضى إعلان دستوري سار في البلاد ستستمر في عملها لحين تسليم السلطة لرئيس منتخب نهاية يونيو حزيران.

وشغل الجنزوري المنصب أيضا في ظل حكم مبارك لنحو أربع سنوات في النصف الثاني من التسعينات.

لكن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين قال في بيان اليوم ”ما زالت مصر تعاني من أزمات اقتصادية وأمنية متفاقمة تؤكد فشل الحكومة الحالية في معالجتها وهو ما يزيد من معاناة الشعب المصري الذي مر عام على ثورته.“

وأضاف أن الفترة التي تلت الانتفاضة ”شهدت ارتفاعا مطردا في الأسعار بشكل يحتاج إلى مراجعة حقيقية وجادة لأداء الحكومة. ولعل هذا التراجع المستمر في الأداء يجعل حزب الحرية والعدالة يؤكد على دعوته (السابق الإعلان عنها) بضرورة تشكيل حكومة توافق وطني تعبر عن اختيارات الشعب المصري في الانتخابات البرلمانية الماضية.“

وشغل حزب الحرية والعدالة أكثر من 43 في المئة من مقاعد مجلس الشعب تلاه حزب النور السلفي بنحو 22 في المئة من المقاعد.

وقال بيان حزب الحرية والعدالة ”يرى الحزب أن استمرار الحكومة الحالية دون النظر إلى أدائها المتردي سوف يزيد الأمور تعقيدا ويشير إلى أن هناك رغبة باتت واضحة لتصدير المزيد من الأزمات لأي حكومة قادمة.“

ولم تضع مصر بعد الدستور الذي تقول إنه من مهام المرحلة الانتقالية بعد الانتفاضة والذي ينتظر أن يحدد من يشكل الحكومة في المستقبل هل يكون البرلمان أم رئيس البلاد.

وتطالب جماعة الإخوان المسلمين بوضع الدستور في وقت مواكب لانتخابات الرئاسة التي يعتقد أنها ستجرى في الأسبوع الأول من يونيو حزيران.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قال إن النظام ما زال رئاسيا ولا يجوز أن تشكل الأحزاب الفائزة بالأغلبية في مجلس الشعب الحكومة.

وقال حزب الحرية والعدالة إن من أوجه اعتراضه على أداء الحكومة اتجاهها للاقتراض من البنك الدولي الذي يقول إن مصر طلبت منه مليار دولار وتراخيها في تطهير وزارة الداخلية ممن يقول الحزب إنهم ضباط موالون لوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي المدان بالفساد المالي والذي يحاكم مع مبارك بتهم تتصل بقتل متظاهرين خلال الانتفاضة.

وقال البيان ”يري الحزب أن وزارة الداخلية بها الكثير من القيادات الشريفة والأمينة الحريصة على أمن واستقرار مصر وإصلاح المنظومة الأمنية بشكل جاد وهو ما يتطلب منح هؤلاء الفرصة الكاملة لإجراء التطهير المطلوب في أسرع وقت ممكن.“

وتتفاوض الحكومة أيضا على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 3.2 مليار دولار لكن بيان الحزب لم يشر إليه.

ورشحت تقارير إعلامية خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين لرئاسة الحكومة التي يطالب بها حزب الحرية والعدالة.

وأضاف البيان أن الحزب ”سوف يتقدم خلال الأيام القادمة بمشروع تم إعداده بعد مراجعة فقهاء القانون الدستوري وعدد كبير من المختصين في مختلف المجالات عن كيفية اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية (التي سيناط بها وضع الدستور الجديد).“

واعترض الحزب في بيانه على قرار أصدره الجنزوري بإعادة تشكيل المجلس القومي للمرأة قائلا إن هناك رفضا شعبيا ”لاستمرار عمل هذا المجلس بنفس الكيفية التي قام بها خلال عهد النظام السابق والذي حاول هدم الأسرة.“

وعاب الحزب على الحكومة أيضا سياستها تجاه قطاع غزة الفلسطيني المجاور. وقال إنه ”يؤكد أن الحصار المفروض على قطاع غزة والذي كان النظام السابق سببا أساسيا فيه بات عيبا ووصمة عار في جبين الشعب المصري.“

وتدير قطاع غزة حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تنتمي للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قالت إنها مستعدة لتشكيل حكومة جديدة إذا استقالت أو أقيلت حكومة الجنزوري.

وقالت جماعة الإخوان التي تأسست عام 1928 إنها لن تقدم عضوا منها مرشحا لمنصب رئيس الدولة لكن بيان الحزب المنبثق عنها يشير لرغبة لديها في نفوذ أكبر على سياسة البلاد بعد عصر مبارك.

م أ ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below