المعارضة الليبية تقول انها على وشك السيطرة على البريقة

Wed Aug 10, 2011 10:41pm GMT
 

من روبرت بيرسل

قرب البريقة (ليبيا) 11 أغسطس اب (رويترز) - قالت المعارضة الليبية اليوم الاربعاء انها على وشك السيطرة على بلدة البريقة الساحلية النفطية فيما قد يكون خطوة حاسمة باتجاه اعادة فتح الثروة النفطية واجبار الزعيم الليبي معمر القذافي على الرحيل.

وقال القائد الميداني في صفوف المعارضة فرج مفتاحي لرويترز قرب خط المواجهة الذي يمر خلال كثبان رملية تغطي قممها اشجار منخفضة إلى الشرق من البريقة ان هذه البلدة هي المكان الاهم لصناعة النفط.

ومن تل يشرف على البحر المتوسط شوهدت طلقات المدفعية التي تطلقها قوات المعارضة وهي ترسل سحبا من الدخان والرمال على الطرف الشمالي للبلدة. وردت قوات القذافي بإطلاق الصواريخ والمدفعية احيانا.

وقال مفتاحي ان رجالة تسللوا إلى داخل البلدة بالفعل لفترة قصيرة وانه يأمل ان يدخلها بكامل قوته غدا او بعد غد.

وتساعد طائرات حلف شمال الاطلسي المعارضة في مهاجمة قوات القذافي حول البريقة بشكل شبه يومي وقال مفتاحي ان التقدم يجب ان يتم بالتنسيق مع الحلف.

وعقب سيطرة المعارضة على البلدة سيكون عليها ان تواصل الزحف غربا حيث يقع الميناء النفطي على بعد 15 كيلومترا إلى الغرب من البلدة.

وقال مفتاحي انه من الضروري ان تعزز المعارضة وجود قواتها ثم تجمعها لتزحف إلى مصراتة الساحلية التي تسيطر عليها المعارضة في الغرب.

وليبيا عضو بمنظمة الدول المصدرة للبترول اوبك وهي ثالث اكبر دولة منتجة للنفط في افريقيا وتملك اكبر احتياطيات في القارة. وكانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل يوميا قبل اندلاع الانتفاضة على حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما في فبراير شباط.   يتبع